دونيس وغروس يأملان في تخطي موجة الانتقادات

تترقب الجماهير السعودية والعربية لقاء القمة بين الأهلي والهلال في نهائي الكأس المحلية. ويسعى الأهلي إلى المحافظة على لقبه، بينما يتطلع الهلاليون إلى رد الاعتبار ومحاولة رد الدين.
الجمعة 2016/02/19
نظرة واثقة

الرياض - تتركز الأنظار الجمعة إلى قمة الهلال والأهلي في المباراة النهائية لكأس السعودية لكرة القدم. وتعتبر المباراة من مواجهات الوزن الثقيل نظرا لتقارب مستوى الفريقين اللذين يتنافسان على لقب بطولة الدوري. ويتربع الهلال على صدارة ترتيب الدوري السعودي، ويسعى إلى مواصلة نجاحاته أيضا في الكأس واستعادة اللقب ورد اعتباره أمام الأهلي الذي تغلب عليه في نهائي الموسم الماضي، وفي نفس الوقت يريد استعادة توازنه بعد تراجع مستواة ونتائجه في المباريات الأخيرة التي كانت آخرها الخسارة أمام التعاون في الدوري.

وفي المقابل، فإن الأهلي يطمح إلى الاحتفاظ بلقبه وتأكيد أفضليته على منافسه في المباريات الأربع الأخيرة التي تفوق خلالها في اثنتين وتعادل في مثلهما. ونظرا لمستوى الفريقين منذ بداية الموسم وحتى الآن، فإن كفة الفريقين من الناحية الفنية تعتبر متكافئة وستُلعب المباراة على جزئيات صغيرة، خصوصا أن مباريات الكؤوس في الغالب لا تخضع لمعايير فنية وإنما تعترف بالعطاء طوال مجريات اللقاء واستغلال الفرص المتاحة للتسجيل.

استهل الهلال مشواره في المسابقة اعتبارا من الدور ثمن النهائي بصفته وصيف النسخة الماضية ونجح خلاله في تجاوز عقبة التعاون بهدفين مقابل هدف سجلهما ناصر الشمراني والبرازيلي إيلتون ألميدا، وفي ربع النهائي تغلب على القادسية بأربعة أهداف لواحد تعاقب على تسجيلها البرازيلي كارلوس إدواردو (هدفان) وناصر الشمراني وياسر القحطاني، قبل أن يكتسح جاره الشباب في نصف النهائي برباعية نظيفة سجلها ياسر الشهراني والبرازيلي إيلتون ألميدا ومواطنه كارلوس إدواردو وسلمان الفرج.

وبدأ الأهلي بدوره رحلة الدفاع عن اللقب من الدور ثمن النهائي حيث فاز على هجر بأربعة أهداف لهدفين، وسجل له معتز هوساوي والسوري عمر السومة واليوناني فيتفا وإسلام سراج، وفي ربع النهائي واجه صعوبة بالغة أمام الاتفاق قبل أن يتغلب عليه بهدف وحيد للسومة، ثم اصطدم بجاره الاتحاد في نصف النهائي وتفوق عليه أيضا بهدف سجله فهد حمد.

الفريقان يعانيان من ضغط المباريات وتداخل المسابقات، إذ أنهما يبدآن الأسبوع المقبل معتركا آسياويا أشد شراسة

ومن المتوقع أن يمثل الهلال كل من خالد شراحيلي في حراسة المرمى، والكوري كواك تاي هي ومحمد جحفلي والبرازيلي ديغاو في الدفاع، وسعود كريري وسلمان الفرج وياسر الشهراني وعبدالله الزوري والبرازيلي كارلوس إدواردو في الوسط والبرازيلي إيلتون ألميدا في الهجوم. ويتوقع أن يمثل الأهلي ياسر المسيليم في حراسة المرمى، ومنصور الحربي ومعتز هوساوي وأسامة هوساوي وعلي الزبيدي في الدفاع، ووليد باخشوين وتيسير الجاسم والبرازيلي ماركينيو واليوناني فيتفا وسلمان المؤشر في الوسط والسوري عمر السومة في الهجوم.

يعاني الفريقان من ضغط المباريات وتداخل المسابقات حيث يصارعان على لقب الدوري، وعلى نهائي الكأس، والأسبوع المقبل يبدآن معتركا أشد شراسة، مع انطلاق دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، مما دعا إدارة الهلال إلى توفير طائرة خاصة لفريقها لتفادي إصابة اللاعبين بالإجهاد. تعرض اليوناني دونيس مدرب الهلال والسويسري كريستيان غروس في الأهلي لانتقادات جماهيرية لعدم قدرة كل منهما على تطوير الأداء وإيجاد حلول فنية تخرج كل فريق من مأزق المباريات الماضية.

نهائي الجمعة سيكون السادس بين الفريقين على اللقب، بعد أن تقابلا من قبل في نهائيات 5 نسخ، فاز الهلال بـ3 منها وتوج الأهلي باثنتين، وكان الأهلي والهلال قد تأهلا للنهائي بعد أن اكتسح الهلال نظيره الشباب في دور الأربعة (4-0) بينما صعد الأهلي على حساب غريمه التاريخي الاتحاد بهدف دون رد. وتمكن الهلال من الوصول إلى النهائي في أعوام 2008–2009–2010–2011–2012–2013–2014–2015، إضافة إلى نهائي الموسم الجاري 2016. حقق الهلال الفوز في الـ6 نهائيات الأولى التي لعب بها أمام أندية الاتفاق (مرتين)، الشباب، الأهلي (مرتين)، الوحدة، النصر، في حين خسر النهائي السابع على التوالي أمام النصر الموسم قبل الماضي بنتيجة 2-1، والنهائي الثامن له الموسم المنصرم أمام الأهلي بالنتيجة نفسها.

ويأتي نهائي هذا الموسم كتاسع مباراة نهائية على التوالي من كأس ولي العهد يصل إليها الهلال، وهذه المرة أمام حامل اللقب الأهلي. هناك زعامة هلالية ساحقة لتاريخ هذه المسابقة بتحقيقه كأس البطولة 12 مرة جاءت 6 منها على التوالي، ويأتي في وصافة السجل الشرفي للبطولة نادي الاتحاد بتحقيقها 7 مرات، ومن ثم يأتي حامل اللقب الأهلي الذي حقق كأس هذه البطولة 6 مرات كان آخرها الموسم الماضي حين فاز على الهلال بهدفي عمر السومة ومعتز هوساوي.

22