دياب يسحب ملف التعيينات خشية تفكك حكومته

حسان دياب يسحب بند التعيينات المالية من مداولات مجلس الوزراء لاستناده "لحسابات المحاصصة السياسية".
الجمعة 2020/04/03
تراجع من أجل الاستمرار

بيروت – سحب رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب بند التعيينات المالية من مداولات اجتماع مجلس الوزراء الذي جرى الخميس، في ظل خشيته من تفكك حكومته على خلفية صراع بين مكونات ظهيرها السياسي على تقاسم “كعكة” تلك التعيينات.

وقال رئيس الوزراء إن “تناول ملف التعيينات بالشكل الذي تمّ لا يشبهنا كحكومة تكنوقراط”. وأوضح دياب “كان من المفروض أن يستند الاختيار في التعيينات على المعايير الأكاديمية والكفاءة العلمية والخبرة فقط، وليس وفقاً لحسابات المحاصصة السياسية. بكل أسف، ما حصل يخالف قناعاتي ومنطلقاتي وتوجهاتي. هذه التعيينات، بالطريقة التي تحصل، لا تشبهنا جميعاً كحكومة تكنوقراط، وأنا غير مرتاح إطلاقاً أن يتقدّم المعيار السياسي على معيار الكفاءة”.

وشدد على “ضرورة وضع آلية شفافة لها الطابع القانوني، ربما من خلال إعداد مشروع لتعديل القانون المعمول به حالياً، أو عبر قرار من مجلس الوزراء على غرار الآلية التي اعتمدها في التعيينات الإدارية، ومن دون تدخل سياسي”.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الخطوة قد أنقذت الحكومة من السياسة قال دياب “أنقذت ضميري”.

وكان من المفترض أن تتم خلال جلسة مجلس الوزراء التي جرت في قصر بعبدا برئاسة ميشال عون، مناقشة التعيينات التي تهم حاكمية مصرف لبنان ولجنة الرقابة المالية، وإقرارها، بيد أن تصاعد حدة الانتقادات والسجالات أجبرت دياب على التراجع.

وهدد تيار المردة بزعامة سليمان فرنجية، صراحة بسحب وزيريه من الحكومة في حال لم يتم منحه حصة من التعيينات، متهما بشكل ضمني التيار الوطني الحر بقيادة جبران باسيل بمحاولة الاستئثار بحصة المسيحيين من تلك التعيينات. ولم تقتصر الاعتراضات على الشركاء في الائتلاف الواحد (8 آذار) وإن اختلفت الأسباب، حيث أبدت قوى وشخصيات سياسية بارزة تحفظها على طريقة التعاطي مع هذا الملف وفي هذا الظرف الدقيق، الذي يمر به لبنان لجهة تدهور الوضع المالي للبلاد وتفشي وباء كورونا.

وكان دياب نفسه لم يسلم من سهام الانتقادات لجهة اتهامه بالتنسيق مع باسيل في هذا الملف دون سواه ودون مراعاة للتوازنات القائمة.

ويقول محللون إن قرار سحب هذا الملف حاليا من التداول إلى حين الاتفاقية على آلية، من شأنه أن يخفف حدة التوترات السياسية.

2