ديبي يتعهّد بـ "قطع رأس" بوكو حرام في ذكرى استقلال بلاده

الأربعاء 2015/08/12
ديبي يؤكد على ضرورة "مكافحة الانتحاريين"

نجامينا - اعلن الرئيس التشادي ادريس ديبي اتنو مساء الثلاثاء ان جماعة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية "قطع رأسها" مضيفا ان التحدي حاليا هو "منع حصول أعمال إرهابية" في منطقة بحيرة تشاد.

وقال ديبي للصحافيين التشاديين بمناسبة العيد الـ55 لاستقلال تشاد ان "جماعة بوكو حرام قطع رأسها. لا تزال هناك مجموعات صغيرة منتشرة في شرق نيجيريا على الحدود مع الكاميرون" مضيفا "من المؤكد اننا قادرون على القضاء نهائيا على بوكو حرام".

واضاف "الحرب ستكون قصيرة وستنتهي قبل نهاية العام. بوكو حرام ستتلاشى مع تشكيل القوة المشتركة التي ستبدأ عملها خلال ايام" وستقوم بتنسيق اعمال مختلف الجيوش في المنطقة (نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر وبنين).

وتحدث الرئيس التشادي ايضا وللمرة الأولى عن خلف لابو بكر الشكوي الذي كان يعتبر حتى الان زعيم جماعة بوكو حرام والذي لم يظهر في شرائط الفيديو التي توزعها الحركة منذ عدة اشهر.

وقال "هناك شخص يعتقد انه يدعى محمد داود يقال انه حل محل ابو بكر الشكوي وهذا الاخير يريد التفاوض مع الحكومة النيجيرية. انا اوصي بعدم التحاور مع ارهابي" من غير ان يعطي تفاصيل اضافية.

واشار الى ان التحدي هو "منع حصول عمليات ارهابية ولهذا السبب نحن ننظم انفسنا على مستوى المنطقة كي نمنع دخول معدات صنع القنابل والمتفجرات الاخرى الى دولنا". واكد على ضرورة "مكافحة الانتحاريين" مشددا على اهمية الاستخبارات.

ومنذ مطلع العام 2015 ادت الانتصارات التي حققها الائتلاف العسكري الاقليمي الذي يضم نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر الى طرد المتمردين الاسلاميين من معظم معاقلهم في نيجيريا فانكفأوا الى مناطق وعرة يصعب الوصول اليها مثل غابة سامبيسا القريبة من الكاميرون وبحيرة تشاد.

وشن الاسلاميون في الاسابيع الاخيرة سلسلة من العمليات الانتحارية في نيجيريا والكاميرون وتشاد التي يلعب جيشها دورا أساسيا في التصدي لبوكو حرام.

والقوة الاقليمية التي لا يزال ينتظر انتشارها بعدما كان متوقعا في نهاية يوليو ستعد 8700 عسكري وستسمح بتنسيق عملياتهم بشكل افضل بعدما كانوا مشتتين.

وتحدث الرئيس ردا على اسئلة الصحافيين عن امكانية ترشحه لولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية عام 2016. وقال ان "25 عاما فترة طويلة. لو تمكنت من ضمان حسن سير الامور في البلاد من بعدي لغادرت السلطة اليوم. لو كان رحيلي يعزز السلام والامن والتوافق لكنت اخذت عطلتي".

ووصل ديبي الى السلطة في انقلاب عام 1990 وواجه نظامه الكثير من حركات التمرد ومحاولات الاطاحة به. واضاف "انتمي الى حزب (الحركة الوطنية للخلاص) يعود اليه تعيين مرشحه عندما يحين الوقت. واضاف ختاما "لن أغادر لمجرد التخلي عن السلطة وترك تشاد غارقا في الفوضى".

1