ديربي الأهلي والزمالك يختتم مشوار الدوري المصري

وضعت حسابات الدوري المصري، الذي يكاد يكون الوحيد الذي مازالت منافساته تجري إلى الآن، الأهلي والزمالك ضمن لقاء من المنتظر أن يشد أنظار الكرة المصرية والعربية عموما قبل انطلاق البطولة العربية التي ستحتضنها مصر يوم 22 يوليو الجاري.
السبت 2017/07/15
قمة قبل القمة

القاهرة - لا يزال الديربي المصري بين الغريمين التقليديين الأهلي والزمالك يكتسي أهمية بالغة وطابعا خاصا ويستأثر باهتمام العقول قبل حركات اللاعبين على أرضية الميدان حتى وإن تم التعرف على هوية البطل مسبقا، حيث يستعد الفريقان لنزال قوي الإثنين ضمن الجولة الأخيرة من الدوري المصري.

وتأكد رسميا غياب لاعب الوسط أحمد حمودي عن مباراة القمة أمام الزمالك، حيث أكد الجهاز الفني بقيادة حسام البدري عدم تعافي حمودي كليا ومن ثمة عدم جاهزيته لخوض هذه المباراة.

وقال أحمد أيوب المدرب العام للأهلي في تصريحات للصحافيين “حمودي لا يزال ينفذ البرنامج التأهيلي الذي وضع له للتخلص من إصابته في العضلة، وهو ما سيمنعه من الالتحاق بلقاء القمة”.

وأشار إلى أن “اللاعب سيكون حاضرا في مران الفريق الجماعي عقب اللقاء وسيكون جاهزا للبطولة العربية التي ستنطلق يوم 22 يوليو الجاري”.

غيابات مؤثرة

بخصوص الثنائي صالح جمعة ومؤمن زكريا قال أيوب إن “جمعة وزكريا خاضا مرانا تأهيليا على هامش تدريبات الفريق الجمعة”، مؤكدا أن حالتهما جيدة ومطمئنة.

وكان الثنائي قد تعرض إلى إجهاد في العضلة الخلفية خلال مباراة وادي دجلة التي أقيمت الأربعاء الماضي ضمن دور الثمانية ببطولة كأس مصر.

وأضاف أيوب أن “الظهير الأيسر حسين السيد واصل أداء برنامجه التأهيلي بسبب الإصابة في العضلة”، موضحا أن “موقف اللاعب سيتحدد خلال الساعات المقبلة”.

وفي المقابل واصل فريق الزمالك رحلة الدفاع عن لقبه وتأهل إلى نصف نهائي كأس مصر لكرة القدم بعد فوزه الخميس على طلائع الجيش 3-0 على ملعب السلام.

اتحاد كرة القدم المصري برئاسة هاني أبوريدة استقر على تعيين حكام أجانب للقمة ورفض فكرة تعيين المصريين

ولم تكن أمام البرتغالي أغوستو إيناسيو مدرب الزمالك الذي جدد رئيس النادي مرتضى منصور الثقة فيه رغم الخروج من دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أفريقيا، خيارات كثيرة بسبب الإصابات الكثيرة التي لحقت باللاعبين في مباراة أهلي طرابلس الليبي وغياب بعض اللاعبين لأسباب فنية.

ويأمل فريق الزمالك في تحقيق انفراجة عبر كسر عقدة الفوز على الأهلي في مسابقة الدوري، حيث يعود آخر فوز للزمالك على الفريق الأحمر إلى 2006-2007.

ولا أحد يستطيع أن يخفي أن جماهير الزمالك متعطشة لأي فرحة خلال الموسم الحالي، حيث يعد الفوز على الأهلي فرصة لإسعاد الجماهير وبداية عهد جديد، إضافة إلى أن الفوز سيمثل دافعا نفسيا للاعبين لاستكمال المشوار بمعنويات مرتفعة في مسابقة كأس مصر. ويأتي ذلك في الوقت الذي يرغب فيه الجهاز الفني لفريق الزمالك بقيادة أغوستو إيناسيو في تحقيق الفوز بلقاء القمة تجنبا لرحيله عن القلعة البيضاء.

وفي المقابل ينتظر أن يغامر الأهلي بالدفع بوجوه جديدة في مباراة القمة خصوصا وأنها لا تكتسي أهمية كبرى باعتبار اللقب حاصلا.

ومعلوم أن الزمالك سيضع في الاعتبار هذه الفرصة الكبيرة في حال اعتمد الأهلي على الصف الثاني خصوصا وأن هؤلاء اللاعبين لا يملكون الخبرة التي يمتلكها اللاعبون الذين يشاركون بشكل أساسي.

تكتيك منتظر

في هذا الإطار يرى نجم الزمالك السابق محمد صبري أن فريقه قادر على الإطاحة بالأهلي شريطة التقيد بعدة نصائح، وهناك توجيهات يجب أن يضعها في الاعتبار.

وقال صبري “رغم كل الظروف التي يعاني منها الزمالك، إلا أن اللاعبين قادرون على إنهاء الدوري برسم بسمة على محيا جماهيرهم”.وأوضح “رغم أن المباراة لا تؤثر في مسار اللقب، إلا أنها قد تكون مهمة في حسم المركز الثاني لصالح الزمالك في حال قرر اتحاد الكرة إعادة لقاء الفريق أمام مصر المقاصة”. ويحتل المقاصة المركز الثاني في البطولة بـ74 نقطة (بينها 3 نقاط حصل عليها اعتباريا بداعي انسحاب الزمالك أمامه)، مقابل 66 للزمالك.

وفي حال فاز الزمالك على الأهلي وقرر اتحاد الكرة إعادة لقاء الفريق الأبيض والمقاصة، فإن مواجهتهما ستكون فاصلة لتحديد صاحب المركز الثاني الذي يتأهل للعب بدوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل.

وأكد صبري أنه يجب على الزمالك استغلال بعض النقاط الفنية للتفوق على منافسه منها اللعب على الأطراف والاستفادة من السرعات الموجودة لدى لاعبيه.

ومن المنتظر أن يقود هذه المباراة طاقم تحكيم أجنبي سيمثله الاسكتلندي وليام كولوم هو المرشح الأول لإدارة مباراة الأهلي والزمالك.

واستقر مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة هاني أبوريدة على تعيين حكام أجانب للقمة ورفض فكرة تعيين المصريين.

22