ديربي حماسي بين الهلال والنصر في نهائي كأس السعودية

تتركز الأنظار اليوم الجمعة على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة الذي يحتضن ديربي الرياض بين النصر والهلال في نهائي الكأس.
الجمعة 2015/06/05
مواجهة سعودية ساخنة بين النصر والهلال

الرياض - يتطلع فريق الهلال إلى إنقاذ موسمه الحالي بالحصول على لقب بطولة الكأس لكرة القدم عندما يواجه النصر اليوم الجمعة في المباراة النهائية للبطولة في “ديربي” الرياض.

ويأمل كل من الفريقين في التتويج بلقب المسابقة، ويطمح النصر الذي أحرز بطولة الدوري للموسم الثاني على التوالي، في تكريس نفسه لحصد الثنائية بعد غياب طويل، بينما يسعى الهلال إلى العودة إلى منصات التتويج.

وبعيدا عن الترشيحات المسبقة والحسابات النظرية، لا تخضع مواجهات الديربي ومباريات الكؤوس لأي اعتبارات فنية ولا تعترف بالنقص العددي ودائما لا تبوح بأسرارها إلا داخل المستطيل الأخضر، والفريق الأفضل تركيزا والأكثر استثمارا للفرص والأقل أخطاء سيكون الأقرب لنيل اللقب.

وستكون هذه المباراة بمثابة عنق الزجاجة لفريق الهلال الذي يسعى إلى إنهاء الموسم الكروي السعودي بنهاية سعيدة بتحقيقه لقب الكأس بعدما فشل في التتويج بلقب الدوري هذا الموسم الذي توج به النصر.

ولعل هذه البطولة هي الوحيدة المتبقية والتي يسعى الهلال إلى الفوز بها. في المقابل يريد النصر مواصلة نجاحه المحلي هذا الموسم بتحقيق بطولة الكأس ليضيفها للقب الدوري الذي حققه في وقت سابق، كما أن الفوز بهذه المباراة قد يهدئ من غضب جماهير النصر بعد خروج الفريق من دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

وتحظى هذه المباراة بأهمية خاصة وأنها تجمع بين فريقين من أقوى الفرق السعودية ويحظيان بشعبية كبيرة بين الجماهير كما أن الفائز في هذه المباراة سيتوج بلقب الكأس. ويريد الهلال الفوز بهذه المباراة للثأر من خسارته لمباراتيه أمام النصر السعودي في دوري المحترفين بنتيجة واحدة 0-1.

في المقابل يسعى النصر إلى تأكيد تفوقه على الهلال بفوز جديد. ويدخل الهلال هذه المباراة بصفوف مكتملة وبحالة معنوية مرتفعة لدى اللاعبين بعدما حسموا الصعود لدور الثمانية من بطولة دوري أبطال آسيا بعد التغلب على فريق بيروزي الإيراني في دور الـ16 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب 1-3. بينما يدخل النصر اللقاء في ظل غياب أحد أبرز لاعبيه وهو خالد الغامدي الذي يغيب عن المباراة لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية في مباراة الدور نصف النهائي من البطولة أمام التعاون والتي فاز بها النصر 2-1، وحرص المدير الفني للفريق على تجهيز شايع شراحيلي وعوض خميس وجمعان الدوسري للدفع بأحدهم ليكون بديلا للغامدي.

الهلال يريد الفوز بهذه المباراة للثأر من خسارته لمباراتيه أمام النصر السعودي في دوري المحترفين

وبعيدا عن صراع الفريقين للفوز بكأس البطولة فهناك صراع من نوع آخر بين اللاعبين سيكون داخل الملعب وذلك من خلال صراعهم على تسجيل الأهداف.

ويتفوق محمد السهلاوي مهاجم النصر في عدد الأهداف التي سجلها في دوري المحترفين السعودي، حيث سجل 21 هدفا في 24 مباراة شارك فيها بالدوري، بينما سجل ناصر الشمراني مهاجم الهلال 13 هدفا من أصل 22 مباراة شارك فيها. بينما يتفوق تياغو نيفيز لاعب الهلال على أدريان ميرزيفيسكي لاعب النصر بهدفين.

يذكر أن الحكم الإيطالي نيكولا ريتزولي، الذي أدار نهائي كأس العالم العام الماضي، سيتولى إدارة المباراة وهو الأمر الذي سيعطي لاعبي الفريقين دفعة كبيرة خاصة وأن الحكم الإيطالي معروف عنه أنه يتمتع بقدرات مميزة إلى جانب صرامته في التعامل مع اللاعبين ولخبرته وانضباطه وتركيزه منذ بداية وحتى نهاية المباريات.

ولم يكن طريق طرفي النهائي شاقا نظرا لتفوقهما فنيا على الفرق التي قابلوها في الأدوار السابقة، ففاز النصر على الوحدة (الصاعد حديثا للممتاز) 2-1 في الدور الأول، وعلى نجران 4-2 في ثمن النهائي، وعلى الباطن (درجة أولى) 1-0 في ربع النهائي، والتعاون في 2-1 في نصف النهائي.

من جانبه، تغلب الهلال على الجيل (درجة أولى) 4-0 في الدور الأول، وهجر 6-1 في ثمن النهائي، والفيصلي 3-0 في ربع النهائي، والاتحاد 4-1 في نصف النهائي. أكد أحمد الدوخي لاعب أندية الهلال والاتحاد والنصر السعودية سابقا أنه فخور بتجاربه وعلاقته بجماهير الأندية الشهيرة التي احترف في صفوفها، معترفا في الوقت ذاته بأنه يشجع نادي الهلال.

وقال في تصريحات تلفزيونية “تشرفت باللعب في أندية كبيرة ومعروفة في السعودية وخارجها واعتز بعلاقتي بجماهير الأندية التي لعبت لها، ولكنني أشجع الهلال من أعماقي وسأظل كذلك”.

وأضاف لاعب المنتخب السعودي السابق “واجهت ضغوطا كبيرة أثناء احترافي في الاتحاد والنصر خلال المباريات التي واجهت فيها الهلال تحديدا، ولكني لم أندم على تركه لأنني ذهبت إلى نادي كبير وهو الاتحاد ولعبت معه في بطولات شهيرة مثل مونديال الأندية، ومهما حدث معي من جانب جماهير الهلال سأظل مشجعا قويا للنادي”. وختم تصريحاته قائلا “أشكر الأمير الوليد بن طلال والأمير خالد بن الوليد على دعمهما لي في بداياتي وطوال مشواري الكروي”.

22