ديربي مانشستر بوابة سيتي للتتويج بالدوري الإنكليزي

تشيلسي ينشد العودة إلى طريق الانتصارات، وليفربول يختبر أحلامه الأوروبية عبر إيفرتون.
السبت 2018/04/07
معركة متواصلة للغريمين

لندن - يمكن لمانشستر سيتي، أن يحسم لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في وقت قياسي السبت، رغم أن غريمه مانشستر يونايتد سيحاول إفساد حفلته في ملعب الاتحاد.

وسيضمن الانتصار اللقب لفريق مانشستر سيتي قبل 6 مباريات من النهاية، وستكون المرة الأولى التي يحسم فيها اللقب في هذا الوقت من الموسم، لكن سيكون عليه تجاوز خيبة أمل هزيمته 3- 0 أمام ليفربول في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي. وستضع النقاط الثلاث سيتي على بعد 8 نقاط من عدد النقاط القياسي في موسم واحد، وستضعه أيضا على بعد فوزين عن عدد انتصارات تشيلسي القياسي الذي حققه في الموسم الماضي.

وسيكون الفوز على جاره وحسم اللقب محببا لجماهير سيتي التي كان عليها التأقلم مع سيطرة يونايتد على كرة القدم الإنكليزية لأغلب فترات العقود الثلاثة الماضية. وقال بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي “أعلم ما الذي يعنيه ذلك.. سيكون مثل حصول برشلونة على اللقب في مدريد أو الريال في برشلونة، سيكون استثنائيا”.

وخسر يونايتد 8 من آخر 13 مباراة في الدوري أمام سيتي، وانتصر في 3 وكان سجله السابق في الهزيمة 8 مرات أمام السيتي في دوري الأضواء على مدار 49 مباراة بداية من 1978. وتفوق سيتي بجدارة على منافسه عندما التقيا في ديسمبر في أولد ترافورد، وانتهت المباراة 2-1 ولم تكن النتيجة معبرة عن سيطرته على المباراة.

ويقول فينسن كومباني قائد مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي إن تركيز فريقه ينصب حاليا على القمة المحلية في مواجهة مانشستر يونايتد السبت وحصد اللقب المحلي رغم الاهتمام أيضا بمواجهته المقبلة في دوري أبطال أوروبا مع ليفربول. وإذا ما نجح فريق المدرب بيب غوارديولا في الفوز على يونايتد الذي يقوده المدرب البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو فإنه سيضمن التتويج بلقب الدوري الإنكليزي. وقال كومباني في تصريحات إعلامية “بالنسبة لدوري الأبطال فإن أمامنا فرصة وحيدة (لضمان التأهل) لكن في الدوري الإنكليزي فهناك أكثر من فرصة لضمان التتويج”.

قد يكون الاحتفال بالتتويج خير تعويض لمانشستر سيتي على هزيمته الأوروبية، حيث يستضيف سيتي جاره مانشستر يونايتد واضعا في اعتباره أن الفوز سيمنحه لقب الدوري الإنكليزي للمرة الثالثة في آخر سبعة مواسم.

وأضاف اللاعب البلجيكي الدولي “الآن سيحظى الدوري الإنكليزي بالأولوية خلال الأيام الثلاثة المقبلة. مهما يحدث يوم السبت فإننا سنتعامل مع المباراة بأقصى جدية. ونحن نعرف مدى أهمية دوري الأبطال بالنسبة لجماهير فريقنا لكن بعد ذلك سيتحول تركيزنا من جديد نحو المهمة المعلقة في دوري الأبطال”.

ورغم الهزيمة الثقيلة في أنفيلد لا يزال كومباني يعتقد أن بوسع فريقه قلب تأخره الكبير في لقاء العودة في ملعب الاتحاد الثلاثاء المقبل. وقال عن ذلك “لا أحد في مانشستر سيتي على الإطلاق يعتقد أن هذه الجولة حسمت. لا أحد على الإطلاق”.

مذاق استثنائي

في الطرف المقابل قال دي بروين “بالتأكيد إذا لم نحسم الأمر فلدينا العديد من الفرص الأخرى لتحقيق ذلك”. وأضاف “لكن حسم اللقب أمام يونايتد له مذاق استثنائي، سيكون من الرائع الفوز على حساب يونايتد”.

ويتنافس يونايتد مع ليفربول وتوتنهام على مركز الوصيف وبالتالي فإنه يسعى للفوز وتأجيل احتفالات سيتي بأي ثمن.

وقال الإسباني خوان ماتا لاعب وسط يونايتد “هذا الأسبوع نواصل العمل على مباراة يتحدث عنها الجميع، بالتأكيد هي مباراة ديربي مثيرة أمام سيتي”. وأضاف “المباراة لم تأت في وضع مثالي، نظرا لوجود فارق نقاط كبير بين الفريقين، لكننا جميعا ندرك أنها مباراة استثنائية”. وأوضح “نتطلع لمواجهتهم وأن نؤدي بشكل طيب، هذا ما تستحقه جماهيرنا”.

يتأخر ليفربول المنتشي بفوزه الكبير على سيتي بنقطتين عن يونايتد في المركز الثالث وسيلعب ضد جاره إيفرتون في قمة محلية السبت.

وفوز إيفرتون بملعب غوديسون بارك، ربما سيعزز من دوافع يونايتد قبل أن يحل ضيفا على ملعب الاتحاد بعد ذلك بساعات. وإقامة المباراة مبكرا هو الأمر الذي أزعج يورغن كلوب، مدرب ليفربول، خاصة أنها ستأتي بعد فترة قصيرة للغاية من مواجهة سيتي في دوري الأبطال.

وبعد فوز إيفرتون مرة واحدة في آخر 22 مباراة قمة ضد ليفربول في الدوري، لن تكون جماهير صاحب الأرض متفائلة كثيرا قبل انطلاق المباراة.

العودة إلى طريق الانتصارات
العودة إلى طريق الانتصارات

وفاز فريق المدرب كلوب في 5 من آخر 6 مباريات في الدوري وفي صورة حصد النقاط الثلاث السبت ستكون المرة الأولى منذ موسم 1989-1990 التي يحقق فيها 10 انتصارات على الأقل خارج أرضه في موسمين متتاليين في دوري الأضواء.

صراع الهبوط

على الجانب الآخر من قائمة الترتيب يواجه ساوثهامبتون وستوك سيتي (في المركزين 18 و19 على الترتيب)، اختبارين صعبين بينما يواصلان السعي للهروب من الهبوط. ويستضيف ستوك منافسه توتنهام هوتسبير صاحب أطول سجل خالي من الهزيمة حاليا في الدوري، والذي يبلغ 13 مباراة، وهو أيضا الفريق الوحيد الذي لم يخسر في الدوري في 2018. ويحل ساوثهامبتون ضيفا الأحد على أرسنال الفائز في 4 مباريات متتالية بجميع المسابقات.

وسيحاول تشيلسي حامل اللقب العودة لطريق الانتصارات عندما يواجه وست هام يونايتد، ويأمل في الحفاظ على آماله الضئيلة في إنهاء الموسم في المربع الذهبي، وضمان التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويستضيف وست بروميتش البيون متذيل الترتيب فريق سوانزي سيتي الاثنين في أول مباراة منذ إقالة المدرب ألان بارديو.

ويبدو أن وست بروميتش في طريقه للهبوط دون شك حيث يبتعد بفارق عشر نقاط عن منطقة الأمان بعدما فاز مرة واحدة فقط في آخر 30 مباراة.

وفي باقي مباريات السبت يلتقي كريستال بالاس مع بورنموث وهيديرسفيلد مع برايتون وواتفورد مع بيرنلي وليستر سيتي مع نيوكاسل يونايتد.

وفي هذا الصدد قال خابي غارسيا مدرب واتفورد إن جيرار ديلوفو المعار إلى فريقه المنافس في الدوري الإنكليزي من المحتمل أن يعود للمشاركة في المباريات قبل نهاية الموسم.

 وشارك ديلوفو الذي انتقل لواتفورد على سبيل الإعارة قادما من برشلونة في يناير في أربع مباريات مع صاحب المركز 11 قبل أن يتعرض لكسر إجهادي في القدم في فبراير.

وأشار المدرب الإسباني إلى أن ناثانيل تشالوباه لاعب الوسط لم يشارك بعد في تدريبات الفريق بعد خضوعه لجراحة في الركبة في سبتمبر. وتحدث غارسيا في المؤتمر الصحافي قائلا “أنا واثق من أن (ديلوفو) سيلعب معنا قبل نهاية الموسم. أما تشالوباه ما يزال يتعافى لكن الآن ليس لدي أي أخبار جديدة عنه. لم يتدرب مع الفريق لكنه يعمل في صالة اللياقة البدنية”.

23