دير شبيغل تضيق ذرعا بالتهديدات التركية

الخميس 2014/05/22
تكميم أفواه الصحفيين ملجأ النظام الأقرب للتغطية على هفواته المتكررة

أنقرة - أعلنت مجلة “دير شبيغل” الألمانية أنها ستسحب مراسها الصحفي “حسنين كاظم” من تركيا “عقب تلقيه تهديدات بالقتل” جراء نقله عن أحد العمال في منجم “سوما” المنكوب قوله “فليذهب أردوغان إلى الجحيم” ونشره خبرا تحت هذا العنوان.

وأشار مراسل المجلة كاظم في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إلى أن الحملات التحريضية بدأت تتحوّل إلى هجوم واعتداء، موضحًا أنه كتب خبرًا عن فاجعة “سوما” في المجلة وعنونه بمقولة ذكرها أحد الغاضبين المتضررين من الفاجعة وهي “فليذهب أردوغان إلى الجحيم”، وقد أدّى هذا الأمر إلى تلقيه أكثر من عشرة آلاف رسالة إلكترونية على حسابه الخاص في فيسبوك وتويتر، ويحتوي بعضها على تهديده بالقتل إن لوحظ في أحد الشوارع.

ولفت كاظم إلى أن هذه الرسائل جاءت من متابعيه ومن غير متابعيه على حساباته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، معربًا عن اعتقاده الكامل بأن هذا الأمر عبارة عن حملة منظمة ضده وضد المجلة.

وقد أعلن نائب مدير مجلة دير شبيغل “فلوريان هارمز″ أنهم سيسحبون مراسلهم من تركيا خلال أيام قليلة إلى مدينة هامبروغ، مشددًا على أن الأهمية القصوى تكمن في أمن وسلامة المراسل الصحفي. وقال حسنين كاظم إنه تلقى في أعقاب تقاريره عن كارثة منجم “سوما”، رسائل تهديد قالت إحداها:” إذا رأيناك في الشارع، سنذبحك”.

كما وزع الناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي المؤيدون للحكومة صورة كاظم، المراسل المخضرم الذي عمل من قبل مراسلا في كل من باكستان وألمانيا.

وقد بدأ الهجوم الذي يبدو أنه جزء من حملة منظمة، بعد أن نشرت شبيغل تقريرا الأسبوع الماضي نقلت فيه عن أحد عمال المناجم الغاضبين في “سوما” قوله : “فليذهب أردوغان إلى الجحيم”.

وقد تناولت وسائل الإعلام الموالية للحكومة المقال واتهمت المجلة بتبنيها خطا تحريريا معارضا لأردوغان.

وقال أردوغان في كلمة له أمام مؤتمر لحزبه العدالة والتنمية في البرلمان إن وسائل الإعلام الأجنبية تقوم بتغذية “الأخبار الخاطئة والكاذبة” حول أسوأ كارثة تعدين مرت بها البلاد على الإطلاق.

وتراجع تصنيف تركيا في مجال الحريات الصحفية من بلد يتمتع بحريات صحفية جزئية، إلى بلد لا حريات صحفية فيه، كما تؤكد منظمات عالمية تشتغل في مجال الحريات الإعلامية.

واعتبر مساعد وزير الخارجية الأميركي للعلاقات العامة، دوغلاس فرانتز، أن تركيا شهدت خلال الأعوام الـ12 الماضية، في ظل إدارة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، تطورات إيجابية في مجال الاقتصاد والحريات، “إلا أنها بدأت تشهد تراجعا، بشكل خاص، في مجال حرية الصحافة منذ نهاية عام 2013″.

18