ديزني تبدأ الهجوم المضاد على نتفليكس وأمازون

ديزني تعلن سعر وموعد بدء خدمة جديدة لبث الفيديو، والعرض الحصري لمحتوى الشركة يقوض مكانة منافسيها.
السبت 2019/04/13
ثروة تاريخية هائلة من الأفلام والبرامج

قلبت شركة ديزني خارطة البث التلفزيوني بهجوم كبير وذلك بأسعار تنافسية تصعب مقاومتها في ظل ترسانتها الهائلة من الأفلام والبرامج، خاصة بعد إكمال صفقة استحواذها على معظم أصول شركة فوكس القرن الحادي والعشرين الشهر الماضي، لتبعث رسالة شديدة اللهجة لجميع المنافسين.

بربانك (كاليفورنيا) - كشفت شركة والت ديزني عن سعر خدمتها المرتقبة لبث الفيديو، التي جاءت أقل من سعر نتفليكس، في خطوة كبيرة لتحدي خدمات البث المهيمنة على السوق وإغراء الزبائن بشراء اشتراك شهري آخر، أو التحول بشكل نهائي إلى خدماتها الواسعة.

وقالت ديزني إن تكلفة خدمتها الجديدة الصديقة للعائلة عبر الإنترنت سوف تبلغ 7 دولارات شهريا فقط مع خصم شهرين عند الدفع السنوي البالغ 70 دولارا.

وذكرت في بيان أن خدمتها الجديدة التي سيطلق عليها “ديزني بلس” سوف تنطلق في الولايات المتحدة في 12 نوفمبر وأنها تخطط لنقل الخدمة إلى “جميع المناطق الرئيسية في العالم تقريبا” خلال العامين المقبلين.

بوب إيغر: خدمة "ديزني بلس" تمثل خطوة جريئة إلى الأمام في حقبة جديدة ومثيرة
بوب إيغر: خدمة "ديزني بلس" تمثل خطوة جريئة إلى الأمام في حقبة جديدة ومثيرة

وأكد رئيس خدمة ديزني للبث المباشر، مايكل باول أن الخطة تهدف لنشر الخدمة في أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ وأميركا اللاتينية بحلول 2021.

وأضافت أنها سوف تقدم مجموعة واسعة من البرامج التلفزيونية والأفلام الحديثة والقديمة في مسعى لتحدي هيمنة نتفليكس واللاعبين الآخرين مثل أمازون وتلفزيون أبل، الذين دخلوا حلبة المنافسة مؤخرا.

ووضعت الشركة هدفا متواضعا في ظل إغراءاتها الكبيرة، يتمثل في جذب ما بين 60 إلى 90 مليون مشترك والوصول إلى تحقيق الأرباح في السنة المالية 2024.

وكشفت أنها تعتزم ضخ أكثر من مليار دولار من أجل تمويل إنتاج البرامج الجديدة في السنة المالية 2020 ونحو مليارين بحلول عام 2024.

ويرجح محللون أن تحقق ديزني نتائج أكبر في ظل ترسانتها الهائلة من الأفلام والمسلسلات، خاصة بعد إكمال صفقة استحواذها على معظم أصول شركة فوكس القرن الحادي والعشرين خلال الشهر الماضي.

وبدأت خطوات الدخول إلى عالم البث التلفزيوني عبر الإنترنت، بعد تراجع الإقبال على القنوات التلفزيونية مدفوعة الاشتراك مقدما، والتي تضررت بشكل كبير من صعود البث الرقمي من نتفليكس، الأمر الذي أدى إلى تراجع عوائدها من تلك القنوات ومن شبكة القنوات الرياضية التابعة لها “إي.أس.بي.أن”.

وكانت ديزني تعرض أفلامها الجديدة مثل النمر الأسود (بلاك بانثر) والجميلة والوحش (بيوتي أند ذا بيست) على نتفليكس بعد انتهاء عرضها في دور السينما، لكنها أنهت تلك الترتيبات في العام الحالي لتغذي طموحاتها في مجال بث الفيديو الرقمي.

وقال رئيس ديزني بوب إيغر إن خدمة “ديزني بلاس تمثل خطوة جريئة إلى الأمام في حقبة جديدة ومثيرة لشركتنا، حقبة ستكون للمستهلكين فيها صلة مباشرة بالمجموعة المذهلة من المحتوى الإبداعي الذي تملكه والذي يعد العلامة المميزة لشركة والت ديزني”.

وسوف تحتكر الخدمة الجديدة تقديم المحتوى الخاص بشركة ديزني على مدى عقود، والذي يشكل جزءا أساسيا من ذاكرة المشاهدين في أنحاء العالم، إضافة إلى إنتاج الشركات التابعة لها مثل مارفل وبيكسار وستار وورز (حرب النجوم) وناشيونال جيوغرافيك.

ديزني ستقدم ترسانة هائلة من الأفلام والبرامج الحصرية خاصة بعد استحواذها على فوكس
ديزني ستقدم ترسانة هائلة من الأفلام والبرامج الحصرية خاصة بعد استحواذها على فوكس

كما سيقدم إكمال الاستحواذ على شركة فوكس القرن الحادي والعشرين في 20 مارس الماضي، لخدمة ديزني ترسانة كبيرة من الأفلام والبرامج، ومن بينها حقوق البث في الولايات المتحدة لبرامج عائلة سمبسون، التي تتمتع بشعبية واسعة.

ويعد استحواذ ديزني على فوكس تحولا هائلا في صناعة الترفيه الأميركية والعالمية بسبب ما تملكه الشركتان من أصول وأستوديوهات كبيرة، إضافة إلى ريادة الشركتين في مجال الابتكار وامتلاكهما لحصة كبيرة من أرشيف المحتوى.

ويجمع المحللون على أن الخدمة الجديدة سوف تكون منافسا شرسا لخدمة نتفليكس العملاقة، خاصة أن ديزني سوف تسحب منها المحتوى الخاص بها خلال العام الحالي ليتوفر حصريا في شبكة “ديزني بلس″ وستجبر جميع المنافسين الآخرين مثل أمازون وأبل على مراجعة حساباتهم وأسعارهم.

وأكد المسؤولون التنفيذيون في ديزني أن الخدمة سوف تكون خالية تماما من الإعلانات، على عكس الكثير من المنافسين، لتركز في عوائدها على الاشتراكات.

وأوضحت ديزني أن كل المحتوى المتوفر سوف يكون متاحًا للتنزيل من أجل مشاهدته دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت، وأن الخدمة الجديدة سوف توفر أكثر من 7500 حلقة من المسلسلات التلفزيونية وأكثر من 500 عنوان سينمائي بحلول نهاية العام الأول من انطلاق الخدمة.

وتركز الخدمة على مجموعة ديزني من العلامات التجارية الترفيهية، حيث تعتزم تخصيص أقسام منفصلة لكل من ديزني للرسوم المتحركة وبيكسار وستار وورز ومارفل وناشيونال جيوغرافيك.

10