ديزني تجتذب محبي رسومها المتحركة بمعرض مفتوح

شركة والت ديزني تدعو محبيها إلى زيارة معرض مفتوح، تكريما لمبدعي الرسوم المتحركة التسعة والذي يمثل فرصة لاكتشاف خفايا عالم صور متحركة لطالما عرف رواجا كبيرا.
الأحد 2018/07/08
عرض من كانوا نجوما بحق وراء كواليس أشهر الصور المتحركة

سان فرانسيسكو – قرر متحف أسرة والت ديزني بسان فرانسيسكو إقامة معرض بعنوان “عواجيز ديزني التسعة: أساتذة فن التحريك” تكريما للفنانين التسعة، وسيظل مفتوحا للجمهور حتى يناير 2019.

وعلى الرغم من أن مبدعي الرسوم المتحركة في عالم ديزني وسبب النجاح الكبير الذي حققته أعمال مثل “الغزالة بامبي” أو “سنوايت والأقزام السبعة”، وغيرهما، كانوا في الحقيقة أصغر سنا من مبتكر شخصية أشهر فأر في التاريخ وأصغر من والت ديزني نفسه، بخمس سنوات على الأقل، فإن والت ديزني كان يدعوهم بـ”العواجيز التسعة”.

أعمال خالدة

استعار والت هذه المزحة من الرئيس الأميركي آنذاك، فرنكلين روزفلت، والتي كان قد أطلقها للسخرية من قضاة المحكمة العليا التسعة في الولايات المتحدة، إلا أنه في حالة ديزني كان الأمر يعتبر نوعا من المديح لإنجاز عباقرة التحريك في ذلك الوقت.

وقال دون هان، منتج أفلام ديزني، “لقد كانوا نجوما بحق، باستثناء أنهم لم يكونوا مشهورين. وكانوا أساتذة فعلا لأنه من بين خطوط ريشاتهم خرجت كلاسيكيات ديزني التي أبهرت العالم مثل (الجميلة النائمة) أو (100 مرقط ومرقط)”.

وتجدر الإشارة إلى أن هان أنتج أعمالا خالدة في تاريخ ديزني الحديث والمعاصر مثل “الملك الأسد” أو “الجميلة والوحش”، وكان قد عمل في شبابه مساعدا لواحد من التسعة وهو فولفجانج ريترمان.

 

زائرو المتحف يمكنهم أن يطلعوا على العديد من الاسكتشات الأصلية للمرة الأولى، إلى جانب القيام بجولة في موقع عمل أحد الفنانين بطاولته وأقلامه ومطفأة السجائر التي كان يستخدمها

ويتذكر هان معلمه ذا الأصول الألمانية “كان وولي (فولفجانج) مثل جون وين ولكن غير تقليدي. كان معتادا على ارتداء القمصان المشجرة على أسلوب هاواي ودائما يعلق بزاوية فمه سيجارا كوبيا ضخما. كان من أعظم من رسموا شخصية بندق أو جوفي، وكان يبتكر مشاهد رائعة للأكشن والمغامرات. كما رسم شخصيات لفيلمي ‘بينوكيو’ و’دومبو الفيل الطائر’، ولما كان الذراع الأيمن لوالت ديزني فقد اعتمد عليه في إخراج روبين هوود وكتاب الأدغال”.

ويخصص المعرض قاعة لكل واحد من فناني التحريك التسعة، متضمنا اسكتشات ومسودات رسوم ولوحات أكواريل وصورا ومتعلقات شخصية مستعارة من أرشيفات ومن هواة جمع المقتنيات أو من أفراد الأسرة. على سبيل المثال قدم أحد أبناء ريترمان الثلاثة نموذج طائرة من تصميم والده عندما كان طيارا أثناء الحرب العالمية.

 وقد رحل الفنان عن عالمنا عام 1985 عن عمر يناهز 75 عاما جراء حادث سيارة. كان الرجال الأساطير التسعة يتمتعون بشخصيات متألقة انعكست في بريق رسوماتهم، وهي الروح التي يستلهمها المعرض.

فنانون حقيقيون

لم يكن وارد كيمبول (1914-2002) مجرد فنان رسوم متحركة موهوب وواعد، بل كان عازف موسيقى جاز بارع على آلة الترومبيت، ومن الأمور الغريبة التي تروى عنه أنه كان يحتفظ بقاطرة بخارية ضخمة في حديقة منزله.

أما مارك ديفيز (2000-1913) وفق هان “فقد كان ميريل ستريب مجموعة فناني الرسوم المتحركة التسعة”،  نظرا إلى أنه ابتكر العديد من الشخصيات المؤنثة في عالم ديزني، ومن بينها الأميرة أوروا، في “الجميلة النائمة”، وشخصية تنكر بيل في “بيتر بان” والشريرة “كرويلا” في (101 مرقط ومرقط).

Thumbnail
16