ديفيد كاميرون تحت مجهر تويتر والصحافة

السبت 2015/04/18
"الطفلة ملت الانتخابات"

لندن - يتصدر رئيس الوزراء البريطاني اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي في بلاده، خاصة مع استماتته في جذب الناخبين بكل الطرق قبل الانتخابات العامة بأسابيع.

وضجت هذا الأسبوع الشبكات الاجتماعية في المملكة المتحدة وخاصة تويتر، بصورة للطفلة لوسي هاورث، 6 سنوات، التي ملت القراءة مع كاميرون أثناء زيارته لإحدى المدارس ونامت على مكتبها، ما جعلها تتصدر عناوين الصحف حول العالم.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية، الأسبوع الماضي، تعليقا ساخرا على الصورة «هذا هو برنامجنا طويل المدى للعائلات التي تعمل جيدا”. التعليق سبقته مجموعة من التغريدات على تويتر تتكهن بسخرية ما كان يقوله كاميرون للطفلة، عندما أحنت رأسها.

من جانب آخر، تحدى مغردون متناقلي الصورة أن ينشروا فيديو الحادثة الحقيقي للصورة نفسها التي يبدو أن لها قصة أخرى، هي الأدق. ففي الحقيقة كانت الفتاة منهارة من الضحك بعد أن تعثرت في القراءة أمام ديفيد كاميرون، وقد التقطت أنفاسها عندما أكد لها رئيس الوزراء أن ما تقرأه معقد جدا.

وأرفقت صحيفة “ذا ديلي تلغراف” البريطانية الصورة بالتعليق التالي “مللت الانتخابات؟ أبدا، إنها مجرد ضحكة”.

وقال معلق إن “جملة واحدة كانت كفيلة بإحداث الفرق وتحويل ردة فعل فتاة صغيرة من ضحك إلى ملل”.

ولا يدخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من معارضي كاميرون جهدا في البحث عن “هفوات الرجل”، في خضم حملة انتخابية محمومة قبل الانتخابات التشريعية في مايو.

وهذا الأسبوع أثار ديفيد كاميرون موجة تعليقات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تناوله نقانق الهوت دوغ مستخدما الشوكة والسكين.

وكان لحملة العلاقات العامة هذه لها أثر عكسي. وواجه كاميرون انتقادات كثيرة على خلفية هذه الحركة التي رأى فيها صحفيون ومعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤشرا إلى التعالي والفوقية لدى كاميرون وابتعاده عن عموم الشعب الإنكليزي، وهي صورة يحاربها الحزب المحافظ منذ زمن طويل.

وكتبت صحيفة “مترو” المجانية أن “ديفيد كاميرون لا يعرف كيف تؤكل الهوت دوغ”، في حين عنونت صحيفة “ديلي ميل” بسخرية “لا أخفي عليكم، أنا متأنق”.

ويوصف حزب ديفيد كاميرون من قبل خصومه في المعارضة العمالية بأنه المدافع عن مصالح الأثرياء والنافذين. وقد أكد كاميرون في وقت سابق أنه لن يغير نبرته وأسلوب حياته من أجل كسب أصوات إضافية.

19