ديمتري ميدفيديف: إعادة إحياء العلاقات بين موسكو وواشنطن أمر مستحيل

الأربعاء 2014/10/15
ميدفيديف: العقوبات الغربية مدمرة

موسكو - قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الاربعاء ان اعادة احياء العلاقات بين موسكو وواشنطن امر "مستحيل" اذا لم يتم رفع العقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

ونقل مكتب الحكومة الروسية الأربعاء في موسكو ما قاله ميدفيديف للقناة الأمريكية (سي إن بي سي) من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ذكر مؤخرا روسيا في سياق حديثه عن المخاطر التي تواجهها البشرية في نفس الوقت مع خطر وباء إيبولا وتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن اواخر الشهر الماضي ان العلاقات بين البلدين بحاجة الى انطلاقة جديدة مشيرا بذلك الى رغبة في تحسين العلاقات المتوترة بين البلدين كما عبر عنها الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وردا على سؤال لشبكة "ان بي سي" الاميركية حول انطلاقة جديدة في العلاقات بين البلدين في ظل الابقاء على العقوبات، اجاب رئيس الوزراء الروسي "كلا، بالطبع كلا. انه امر مستحيل بالمطلق".

وقال مع ذلك "لا شكوك لدي بان العقوبات سترفع خلال بعض الوقت. لكن لا يمكن انكار انها اضرت بالعلاقات بيننا".

واضاف ميدفيديف "من الضروري ان نضع كل هذا وراءنا والعودة الى وضع طبيعي، ربما العودة الى مرحلة الصفر ومن ثم بامكاننا حينها فقط التحدث عن العلاقات مستقبلا".

ووصف سياسية فرض العقوبات الغربية بأنها "مدمرة حتى ان بالإمكان القول انها غبية".

وأكد رئيس الحكومة الروسية أنه يتعين على الأوكرانيين -أثناء الانتخابات البرلمانية القادمة في السادس والعشرين من الشهر الجاري مثلا- تقرير مصيرهم بأنفسهم.

وتابع ميدفيديف أنه يرى الطريق نحو قيام دولة موحدة في أوكرانيا طريقا مسدودا، موضحا أن شرق أوكرانيا "ذي الطابع الروسي" أعلن بشكل واضح أنه لا يريد ذلك.

ووجه ميدفيديف انتقادا حادا للقيادة الأوكرانية الموالية للغرب في كييف، قائلا "أوكرانيا الآن على حافة الانهيار، إنها لا تدفع ثمن الغاز (الروسي) ولا أي شيء آخر".

ورفض رئيس الوزراء الروسي الاتهامات الموجهة من الدول التي كانت تابعة للاتحاد السوفيتي سابقا، بأن روسيا ترغب بالضغط الذي تمارسه من خلال سياستها الخارجية "إعادة تكوين الاتحاد السوفيتي".

وأكد ميدفيديف: "لا يمكن إعادة إنتاج شيء تم فقده بالفعل"، مشيرا إلى أن العالم تغير، والاتحاد السوفيتي تفكك. وتابع رئيس الحكومة الروسية: "ليس هناك طريق للعودة إلى الماضي".

وفرض الغربيون على روسيا المتهمة بدعم الانفصاليين في اوكرانيا سلسلة من العقوبات الاقتصادية ادت الى هروب كبير لرؤوس الاموال من روسيا التي يتارجح اقتصادها على حافة الانكماش.

وقد اعلن ميديفيدف خلال لقائه نظيره الصيني الاثنين ان بكين هي "اكبر شريك تجاري" لموسكو معيدا الى الاذهان ان روسيا هي بلد "اوروبي واسيوي في الوقت ذاته ولهذا السبب نقوم بمبادلات تجارية مع اوروبا ونأمل الاستمرار في ذلك".

1