ديمرتاش يتحدى أردوغان من داخل السجن

زعيم حزب الشعوب الديمقراطي يؤكد أنه مجبر على إطلاق حملته الانتخابية من سجنه بينما يتمتع أردوغان بجميع الامكانات الحكومية.
الثلاثاء 2018/05/15
قمع المعارضين

أنقرة - انتقد زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد المسجون صلاح الدين ديمرتاش الظروف “غير المنصفة” لحملته الانتخابية الرئاسية، والتضييقات التي يتعرض لها رغم وجوده في السجن.

وقال ديمرتاش في رد مكتوب على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية عبر محاميه، إنه مجبر على إطلاق حملته من سجنه بينما يتمتع أردوغان بجميع الإمكانات الحكومية.

وأضاف أن السلطات “ستتمكن من منع أي تجمع أو قنوات إخبارية أو إعلامية تريدها بموجب قانون الطوارئ” الذي بدأ تطبيقه عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة في 2016، إلا أنه وعد بمحاولة إطلاق الحملة من الزنزانة وبأن يبعث برسائل من السجن لدعم الحملة.

وجاءت تصريحاته قبل أن ينشر الحزب برنامجه الانتخابي في أنقرة الاثنين، والذي يتعهد خلاله ديمرتاش برفع حالة الطوارئ فورا، فيما تتعرض تركيا لانتقادات شديدة من حلفائها الغربيين والنشطاء بسبب تواصل حالة الطوارئ في البلاد منذ 2016.

ورشح حزب الشعوب الديمقراطي زعيمه الذي يتمتع بشخصية كاريزمية لخوض الانتخابات أمام الرئيس رجب طيب أردوغان في 24 يونيو القادم، رغم أنه مسجون منذ عام ونصف العام.

وكان ديمرتاش قد خاض انتخابات الرئاسة أمام أردوغان في 2014 وفاز بنحو 10 بالمئة من الأصوات، وقاد حزب الشعوب الديمقراطي لدخول البرلمان للمرة الأولى في تاريخه في يونيو 2015.

وسجن زعيم الحزب مع 11 من أعضاء حزبه بينهم شريكته في ترؤس الحزب فيغين يوكسيكداغ في نوفمبر 2016 على خلفية مزاعم عن ارتباطهما بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة ضمن المجموعات الإرهابية.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نورت قد شككت مؤخرا في نزاهة وشفافية العملية الانتخابية المرتقبة تحت حالة الطوارئ إلى مددها البرلمان التركي لشهرين إضافيين قبل يوم من إعلان مقترح الانتخابات المبكرة، ما يثير تساؤلات.

5