ديوكوفيتش أمام تحدي الكبار في فلاشينغ ميدوز

الصربي نوفاك ديوكويفيتش يسعى إلى استكمال مسيرة عودته من الإصابة، بتحقيق لقب ثان تواليا في الغراند سلام، من خلال بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية.
الاثنين 2018/08/27
عودة قوية

نيويورك – يسعى الصربي نوفاك ديوكويفيتش إلى استكمال مسيرة عودته من الإصابة، بتحقيق لقب ثان تواليا في الغراند سلام، من خلال بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية التي تنطلق الاثنين، وستكون أول بطولة كبرى في كرة المضرب تجمع “الأربعة الكبار” منذ نحو عام.

وقبل أشهر لم يكن الصربي ليتخيل نفسه في هذا الموقع. وغاب مطولا عن الملاعب بسبب إصابة وتدخل جراحي في المرفق، ولم يتمكن من العودة بثبات إلى مستواه. إلا أن المصنف أول عالميا سابقا، بدأ يستعيد إيقاعه تدريجا: بلغ ربع نهائي رولان غاروس الفرنسية للمرة 12 في مسيرته في يونيو، وتوج بلقب ويمبلدون الإنكليزية في يوليو، وفاز الأسبوع الماضي بلقب سينسناتي الأميركية على حساب السويسري روجيه فيدرر، ليصبح أول لاعب يفوز بكل دورات الماسترز للألف نقطة.

وعلى عكس المتوقع قبل أشهر، يدخل ديوكوفيتش بطولة فلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، وهو أبرز المرشحين لحرمان الإسباني رافاييل نادال، المصنف أول عالميا، من الدفاع عن لقبه بنجاح.

وبالنسبة إلى عشاق كرة المضرب، سيكون الموعد الأميركي فرصة لرؤية “الأربعة الكبار” في بطولة كبرى للمرة الأولى منذ ويمبلدون 2017: نادال، فيدرر، ديوكوفيتش، والعائد الآخر من الإصابة البريطاني أندي موراي.

وفي ما بينهم، يجمع هؤلاء 53 لقبا في الغراند سلام: فيدرر يحمل الرقم القياسي مع 20، نادال مع 17، ديوكوفيتش 13، وموراي ثلاثة ألقاب.

ويسعى ديوكوفيتش إلى إحراز لقبه الثالث في فلاشينغ ميدوز، حيث توج عامي 2011 و2015، وخسر النهائي خمس مرات. ويقر الصربي البالغ 31 عاما بأنه وضعه ضمن المرشحين هو مكافأة مرضية بحد ذاتها.

وأضاف “شعور مذهل. مررت بأشهر صعبة بسبب الإصابة، لكن بعدها أحرزت لقبي ويمبلدون وسينسيناتي”.

نوفاك ديوكوفيتش يخوض غمار بطولة فلاشينغ ميدوز كأبرز المرشحين لحرمان نادال من الدفاع عن لقبه بنجاح

ويلتقي ديوكوفيتش الاثنين البلغاري مارتون فيسكوفيك في الدور الأول من البطولة التي سيتيح له لقبها معادلة الأميركي بيت سامبراس لجهة عدد ألقاب الغراند سلام. كما يدخل الصربي المنافسات وهو متفوق في المواجهات المباشرة على الثلاثة الآخرين من اللاعبين البارزين: 27-25 ضد نادال، 24-22 ضد فيدرر، و25-11 ضد موراي.

وبعد تتويجه في سينسيناتي، تلقى ديوكوفيتش إشادة مباشرة من منافسه في النهائي فيدرر الذي خبر في السابق صعوبة العودة من غياب طويل بسبب الإصابة. واعتبر السويسري المصنف ثانيا عالميا، أن ديوكوفيتش الذي عاد إلى المركز السادس في التصنيف، هو “بطل كبير”.

وتشهد فلاشينغ ميدوز عودة نادال المتوج بلقبها في 2010 و2013 و2017، للمنافسات بعدما غاب عن سينسيناتي طلبا للراحة بعد تتويجه بلقب دورة تورونتو الكندية للماسترز ألف نقطة. وقال نادال (32 عاما) الذي يلاقي مواطنه دافيد فيرير في الدور الأول “كرة المضرب لعبة متطلبة جدا لجهة المجهود البدني (..) لا يمكنني أن أنسى أنني أكبر سنا في كل عام”.

وحاجز السن هو أيضا جانب مما يفكر فيه فيدرر الذي أتم هذا الشهر عامه السابع والثلاثين. في الولايات المتحدة، يحمل السويسري خمسة ألقاب، إلا أنه حققها بشكل متتال، وكان آخرها عام 2008.

وفي حال رفع السويسري كأس البطولة في التاسع من سبتمبر، سيصبح أكبر لاعب يحرز لقب فلاشينغ ميدوز منذ بدء تطبيق نظام الاحتراف في العام 1968.

وتعرض فيدرر إلى خسارات غير متوقعة هذه السنة. فبعدما احتفظ بلقبه في بطولة أستراليا مطلع العام وغاب كعادته عن موسم الدورات الترابية لا سيما بطولة رولان غاروس، أقصي من الدور ربع النهائي لويمبلدون، بطولته المفضلة التي توج بلقبها ثماني مرات (رقم قياسي). ولم يغب فيدرر عن نصف النهائي على الأقل في ويمبلدون منذ عام 2014.

وقال فيدرر قبيل انطلاق فلاشينغ ميدوز “فزت بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة خمس مرات، لذا أقف هنا سعيدا جدا لأكون صريحا (..) لم تجر الأمور على ما يرام هنا في الأعوام الماضية، لكن الأمر جيد”. ويخوض فديرر مباراته الأولى ضد الياباني يوشيهيتو نيشيوكا.

أما المصنف أول عالميا سابقا موراي، فسيخوض منافسات أول بطولة كبرى له منذ ويمبلدون 2017، بعدما غاب لفترة طويلة بسبب إصابة وعملية جراحية في الورك، ولم يخض سوى سبع مباريات منذ عودته.

وأقر اللاعب المتوج في فلاشينغ ميدوز عام 2012، بأنه لن يكون من المرشحين للقب قائلا “الشعور يختلف بعض الشيء هذه المرة، لأني قبل 10 سنوات مثلا كنت آتي إلى هنا وأحاول الاستعداد لإحراز اللقب. بينما لا أشعر بأن هذا الامر واقعي هذا العام بالنسبة إلي”.

22