ديوكوفيتش في القمة وفيدرر يتألق وسيرينا تستمر على العرش

الجمعة 2014/12/26
ديوكوفيتش وفيدرر: هيمنة مطلقة في عالم الكرة الصفراء

نيقوسيا- استعاد الصربي نوفاك ديوكوفيتش مكانته في أعلى درجات القمة وأنهى الموسم في صدارة التصنيف العالمي، وحقق السويسري روجيه فيدرر جميع أحلامه بإحراز كأس ديفيس، فيما تربعت الأميركية سيرينا وليامس على عرش السيدات دون منازع.

وحصل ديوكوفيتش (27 عاما)، على بطولة الماسترز التي تعلن نهاية الموسم، للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في مسيرته (بعد 2008) إثر تتويجه في فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى، للمرة الثانية بعد الأولى عام 2011، رافعا رصيده إلى 7 ألقاب في هذه البطولات و48 لقبا في العموم.

وقدم ديوكوفيتش في الأشهر الماضية مستوى عاليا برز بشكل خاص في بطولة الماسترز التي شهدت أيضا أداء رفيعا من جانب السويسري قلما ظهر به رغم تقدمه في السن (33 عاما)، إلا أن فرحة الجمهور لم تكتمل بسبب انسحاب الأخير قبل المباراة النهائية بسب الإصابة.

وتفوق ديوكوفيتش على الثلاثي القوي المؤلف من فيدرر والأسباني رافايل نادال الذي تعرض لإصابات متكررة أفسدت موسمه وخفت بريقه السابق، والبريطاني أندي موراي، ووصل حصاده في نهاية الموسم إلى 7 ألقاب مع استعادة قمة التصنيف العالمي للمرة الثالثة في آخر 4 سنوات.

وتوقع النجم الأميركي السابق أندريه أغاسي أن يستمر ديوكوفيتش في هذا المستوى في 2015، ووضع اللاعب لنفسه هدفا كبيرا هو الفوز ببطولة رولان غاروس الفرنسية الوحيدة التي لم يزخر بها سجله خصوصا أنها أصبحت حكرا على نادال الذي فاز فيها 9 مرات في آخر 10 سنوات ولم تفلت منه إلا عام 2009 عندما خرج من ثمن النهائي على يد السويدي روبن سودرلينغ، وذهبت إلى فيدرر.

ديوكوفيتش تفوق على الثلاثي القوي المؤلف من فيدرر ونادال الذي تعرض لإصابات متكررة، وأندي موراي

وعزز فيدرر موقعه كأفضل لاعب في تاريخ كرة المضرب بإحراز كأس ديفيس لأول مرة على حساب منتخب فرنسا، في حين كانت المؤشرات قبل عام تقود إلى الاعتقاد بأن العد العكسي قد بدأ بالنسبة إلى السويسري وبات على حافة الاعتزال خصوصا أن موسم 2013 كان الأسوأ بعد 10 سنوات في القمة بسبب آلام في الظهر.

وظهرت طفرات في عام 2014 لم تصمد طويلا وتمثلت خصوصا بإحراز السويسري ستانيسلاس فافرينكا، شريك فيدرر في كأس ديفيس، لقب فردي الرجال في بطولة أستراليا المفتوحة، أول البطولات الأربع الكبرى، على حساب نادال، والكرواتي مارين سيليتش في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر هذه البطولات، على حساب الياباني كي نيشيكوري، ودخولهما إلى نادي العشرة الأوائل.

ولدى السيدات، تربعت الأميركية سيرينا وليامس على العرش دون منازع رغم أنها خاضت موسما صعبا للغاية خصوصا في البطولات الكبرى. ولم تتجاوز سيرينا (33 عاما) التي حافظت على صدارة التصنيف النسائي للعام الرابع على التوالي، الدور ثمن النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة ثم في رولان غاروس وبعدها في ويمبلدون.

وتعرضت سيرينا بدورها لإصابات متكررة وقاسية أحيانا جعلتها تغيب عن المشاركة في بعض الدورات المهمة. واستعادت الأميركية العنيدة والقوية عافيتها في بطولة فلاشينغ ميدوز وتألقت أمام جمهورها فلم تخسر أي مجموعة في جميع مبارياتها (خسرت 32 شوطا فقط في 7 مباريات)، وتوجت باللقب فرفعت رصيدها إلى 18 لقبا كبيرا وعادلت رقم مواطنتيها كريس إيفرت ومارتينا نافراتيلوفا.

وكما في منافسات الرجال، كذلك لدى السيدات، تقاسمت 4 لاعبات الألقاب في البطولات الكبرى فتوجت الصينية نا لي في ملبورن، لكنها لم تستطع الاستمرار على نفس الوتيرة وأعلنت اعتزالها مؤخرا بسبب الإصابات.

22