ديوكوفيتش وويليامز أمام تحد جديد في فلاشينغ ميدوز

الاثنين 2016/08/29
تشابه في ثقافة معانقة الألقاب

نيويورك - يترقب الصربي نوفاك ديوكوفيتش والأميركية سيرينا ويليامز مصيرهما في صدارة التصنيف العالمي للتنس مع انطلاق بطولة أميركا المفتوحة آخر بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى الاثنين.

وحصد ديوكوفيتش وويليامز عددا قليلا من النقاط في الموسم الحالي وينبغي عليهما أن يتوخيا الحذر مع انطلاق بطولة أميركا المفتوحة في ملعب أش بفلاشينغ ميدوز تحت السقف المغطى الجديد. ويتعرض ديوكوفيتش للمطاردة من جانب البريطاني أندي موراي المتوج بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو ولقب بطولتي كوينز وويمبلدون.

وفي الوقت الذي يحتفظ فيه ديوكوفيتش بفارق نقاط مطمئن عن موراي فإن هناك العديد من الإشارات المقلقة التي تصدر من معسكر النجم الصربي. وعانى ديوكوفيتش خلال بطولة ويمبلدون من مشكلات شخصية لم يكشف عنها، والآن يحاول التخلص من إصابته في الرسغ الأيسر التي تعرض لها قبل مباراته الأولى في الأولمبياد والتي خسرها أمام الأميركي سام كويري. وقال ديوكوفيتش “حالة الرسغ لم تكن على أحسن ما يرام في آخر ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع وفعلت كل ما بوسعي لكي أتعافى تماما قبل بطولة أميركا المفتوحة”.

وأضاف “في البعض من الأحيان تكون في حاجة إلى عامل الوقت ونظرا لأن بطولة أميركا المفتوحة على الأبواب فإنني لا امتلك العنصر الزمني”. ويستهل ديوكوفيتش مشاركته في فلاشينغ ميدوز بمواجهة البولندي يرزي يانوفيتش بعد مسيرته المحبطة في ويمبلدون. ولا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة إلى ويليامز التي تحاول أن تتجاوز الرقم القياسي لعدد ألقاب الغراند سلام والمسجل باسم شتيفي غراف برصيد 22 لقبا.

ديوكوفيتش يتعرض للمطاردة من جانب البريطاني أندي موراي المتوج بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو ولقب بطولتي كوينز وويمبلدون

وكادت ويليامز تحقق هذا الإنجاز ولكنها خسرت في نهائي بطولتين من أصل ثلاث بطولات غراند سلام شاركت فيها، غير أنها توجت بلقب ويمبلدون على حساب الألمانية إنجيلكه كيربر.

ولكن كيربر التي أهدرت الأسبوع الماضي فرصة انتزاع صدارة التصنيف العالمي الذي تحتفظ به ويليامز منذ 2013 بعد هزيمتها في نهائي بطولة سينسيناتي، لن تكون خصما هينا في ظل سعيها لتحقيق الإنجاز الذي ضاع منها الأسبوع الماضي. وتسعى ويليامز لتجاوز الـ22 لقبا التي فازت بها في بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى من أجل تحطيم الرقم القياسي لشتيفي غراف.

وتستهل ويليامز مسيرتها في البطولة بمواجهة إيكاترينا ماكاروفا. وخاضت ويليامز عددا قليلا من الحصص التدريبية منذ هزيمتها في ريو دي جانيرو. وقالت اللاعبة الأميركية “لم ألعب كثيرا، ولم أتدرب كثيرا، لكني بدأت أشعر ببعض التحسن”. وتحتل كيربر المركز الثاني في تصنيف بطولة أميركا المفتوحة بعد حصولها على فضية الأولمبياد والمركز الثاني في سينسيناتي.

وقد تصعد كيربر إلى صدارة التصنيف أخيرا إذا حققت النتائج المرجوة في فلاشينغ ميدوز مع خروج ويليامز مبكرا من البطولة. ويحتل موراي المركز الثاني في تصنيف البطولة، ويستهل مشواره بمواجهة التشيكي لوكاس روسول. ويحتل ستانيسلاس فافرينكا المركز الثالث في تصنيف البطولة ويحمل الراية السويسرية في ظل غياب روجيه فيدرر بسبب الإصابة. ويستهل الأسباني رافائيل نادال المصنف الرابع للبطولة مشواره بمواجهة الكندي ميلوس راونيتش.

وحصلت البولندية أجنيشكا رادفانسكا على دفعة كبيرة من الثقة بالفوز على إيلينا سفيتولينا في نهائي بطولة نيو هيفن المفتوحة للتنس للسيدات في ولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة.

ووافقت رادفانسكا على قبول بطاقة دعوة للمشاركة في البطولة بسبب رغبتها في الاستعداد لبطولة أميركا المفتوحة واستغلت الفرصة وأحرزت لقبها الـ19 ببطولات اللاعبات المحترفات. وقالت رادفانسكا المصنفة الأولى بالبطولة ضاحكة بعد الفوز باللقب “شكرا جزيلا.. بعد منحي بطاقة دعوة للمشاركة. أشعر بالتقدير لما حدث وسأعود للمشاركة في العام المقبل بكل تأكيد”.

23