ديوكوفيتش يرفع سقف طموحاته

نجم التنس الصربي سيعادل رقم نادال والسويسري روجيه فيدرر في حالة تتويجه ببطولة ويمبلدون للمرة السادسة في مسيرته.
الأربعاء 2021/06/16
طموح غير محدود

برلين - كان التتويج بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس) بمثابة خطوة جديدة في طريق النجم نوفاك ديوكوفيتش إلى أن يصبح لاعب التنس الأكثر نجاحا على الإطلاق، وباتت الفرصة متاحة أمامه لتحقيق المزيد من المجد في بطولات “غراند سلام” والمزيد من الأرقام القياسية، وذلك عبر بطولة ويمبلدون التي تنطلق في أواخر يونيو الجاري.

ولا شك في أن سقف طموح ديوكوفيتش، المصنف الأول على العالم، قد ارتفع بشكل كبير بعد أن أطاح بالنجم الإسباني رافاييل نادال، الملقب باسم ملك الملاعب الرملية، من الدور قبل النهائي في رولان غاروس ثم توج باللقب على حساب اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس.

وفي حالة تتويج ديوكوفيتش بلقب بطولة ويمبلدون التي تنطلق بعد أسبوعين، للمرة السادسة في مسيرته، سيعادل رقم نادال والنجم السويسري روجيه فيدرر المتمثل في إحراز 20 لقبا في بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى، ويمكنه الانفراد بالصدارة في حالة التتويج بلقب بطولة أميركا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز).

وفي هذه الحالة، سيحقق ديوكوفيتش رقما قياسيا كما سيصبح ثالث لاعب يتوج بجميع بطولات غراند سلام خلال عام واحد، بعد الأميركي دونالد بادج (1938) والأسترالي رود لافر (عامي 1962 و1969).

كذلك يمكن لديوكوفيتش (34 عاما) تعزيز قائمة إنجازاته بشكل كبير عبر منافسات التنس في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة بالعاصمة اليابانية طوكيو، حيث أنه إذا توج بها إلى جانب ألقاب بطولات غراند سلام يكون قد حقق ما يعرف باسم “غولدن سلام”.

وسبق فقط للألمانية شتيفي غراف التتويج بجميع ألقاب غراند سلام ولقب التنس في الأولمبياد، وذلك في عام 1988.

مركز جيد

قال ديوكوفيتش “لقد وضعت نفسي في مركز جيد للمنافسة على غولدن سلام. كل شيء وارد”. وأضاف “لقد حققت بعض الأشياء التي كان الكثير من الناس يظنون أنه من المستحيل بالنسبة إليّ أن أحققها”. ونجح ديوكوفيتش في التغلب على نادال الذي توج بلقب رولان غاروس 13 مرة ثم تغلب على اليوناني الشاب ستيفانوس تسيتسيباس الذي تقدم بمجموعتين في المباراة النهائية قبل أن يحسمها ديوكوفيتش عبر مجموعة خامسة، وقد استغرقت المباراتان نحو ثماني ساعات وذلك خلال 48 ساعة.

وقال ماريان فيدا، أحد مدربي ديوكوفيتش، في تصريحات لموقع الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين “كلما كان نوفاك بصحة جيدة، وهو كذلك الآن، يؤدي بمستوى رائع، أعتقد أن لديه القدرة على إحراز ألقاب غراند سلام هذا العام”. وأضاف “أعتقد أن هذا محتمل، وأكثر من محتمل. فهو يعشق اللعب في ويمبلدون وأميركا المفتوحة”.

المستحيل ممكن

Thumbnail

قال بوريس بيكر المدرب السابق لديوكوفيتش إن ديوكوفيتش “يجعل المستحيل ممكنا”، وذكرت صحيفة “بوليتيكا” في صربيا الاثنين “لا أحد مثل نوفاك ديوكوفيتش”، بينما ذكرت صحيفة “كورير” “لا يمكن قهره. بعد الفوز في باريس، نوفاك في طريقه إلى أن يصبح أفضل لاعب في تاريخ التنس”.

وحتى تسيتسيباس، الذي كان قد أعلن أن جدته فارقت الحياة قبيل بدء المباراة النهائية أمام ديوكوفيتش، فقد صرح قائلا “أتمنى تحقيق نصف ما حققه”.

لكن التتويج في ويمبلدون وطوكيو وفي نيويورك خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، لا يزال يشكل مهمة صعبة للغاية، خاصة وأن ذلك يتطلب 20 انتصارا، منها سبعة انتصارات في كل من بطولتي غراند سلام وستة انتصارات في الأولمبياد.

وكان ديوكوفيتش قد عاش أجواء مشابهة في عام 2016 عندما توج بلقبي أستراليا المفتوحة وفرنسا المفتوحة، لكنه خرج مبكرا في ويمبلدون.

ومع ذلك، ربما يكون تصميم وعزيمة ديوكوفيتش في هذه المرة أكثر قوة لأن لديه حافزا إضافيا يتمثل في الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب غراند سلام، كما أن مستواه تطور خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وقال ماريان فيدا “هو يرغب في تحسين كل النواحي في الأداء. وهذا مذهل. أنا حقا معجب بذلك، معجب بكونه يرغب في التحسن أكثر وأكثر”.

22