دي مورايس يتسلح بخبرة مورينيو لإعادة هيبة الترجي

الجمعة 2015/02/13
عمل كبير ينتظر دي مورايس صلب فريق الترجي

تونس - نجحت إدارة نادي الترجي الرياضي حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بلقب الدوري المحلي في تعيين المدير الفني البرتغالي جوزيه دي مورايس للإشراف على العارضة الفنية لشيخ الأندية التونسية خلفا للمدرب خالد بن يحيى الذي أقيل من منصبه بعد 6 أشهر من توليه المهمة.

وقدمت إدارة فريق باب سويقة المدرب الجديد وبقية الجهاز الفني في مؤتمر صحفي افتتحه المدير الرياضي زياد التلمساني الذي شرح في البداية أسباب اختيار دي مورايس وقال في تصريحات صحفية تناقلتها عديد وسائل الإعلام التونسية في هذا الصدد “لقد اخترنا دي مورايس لأنه يعرف جيدا تونس والكرة التونسية وخاصة الترجي وأجواء الفريق وقد بقي متابعا لنشاط النادي ويعرف عنه الكثير كما يعرف اللاعبين الذين سيكونون تحت تصرفه..البرتغالي مدرب يملك خبرة كبيرة وهو كفئ وقد ترك انطباعات طيبة حين درب الترجي أول مرة وهذا ما جعلنا نفكر فيه من جديد”. وأضاف زياد التلمساني “المدير الفني السابق للفريق خالد بن يحي قام بعمل كبير وبذل مجهودات كبيرة وقد سانده رئيس الترجي حمدي المدب ولكن فرض علينا تغييره في الوقت الذي أصبحت فيه ظروف العمل صعبة وقد حرصنا أيضا على حمايته لأنه يبقى ابن النادي”.

ومن جانبه يثق المدرب البرتغالي العائد لتدريب الترجي في قدرته على إعادة حامل لقب الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم إلى القمة متسلحا بخبرات اكتسبها من العمل إلى جانب مواطنه جوزيه مورينيو. وقبل بداية النصف الثاني من الموسم يحتل الترجي المركز الرابع في جدول الترتيب متأخرا بفارق ثماني نقاط عن غريمه الأفريقي المتصدر.

وقال المدرب البرتغالي لدى تقديمه إلى وسائل الإعلام “صحيح أننا نتأخر بثماني نقاط عن المتصدر لكن في كرة القدم يبقى كل شيء ممكن وأعتقد أن باستطاعتنا تحسين نتائجنا”.

دي مورايس سبق له أن درب الترجي في موسم 2008-2009 لكنه أكد أن تجربته الجديدة ستكون مختلفة بعد الخبرة التي اكتسبها عقب مغادرة الفريق

وسبق لدي مورايس تدريب الترجي في موسم 2008-2009 لكنه أكد أن تجربته الجديدة ستكون مختلفة بعد الخبرة التي اكتسبها عقب مغادرة الفريق.

وأوضح “عندما دربت الترجي في المرة السابقة تركت فريقا قويا يحتل المركز الأول في البطولة وينافس على بطولتي الكأس المحلية ودوري أبطال أفريقيا وقد تمكن لاحقا من كسب البطولة وبلوغ النهائي في دوري الأبطال تحت قيادة المدرب فوزي البنزرتي”.

وبعد رحيله عمل دي مورايس البالغ من العمر 49 عاما مساعدا لمورينيو في تنقله بين إنترناسيونالي الإيطالي وريال مدريد الأسباني وتشيلسي الإنكليزي. وأضاف “كنت أملك معرفة مهمة لكني أصبحت مختلفا بعد الخبرة التي اكتسبتها من العمل إلى جانب مورينيو. سأسعى إلى نقلها لتقديم الإضافة وتحسين نتائج الفريق والإسهام في تطوير مؤهلات اللاعبين الذين يملكون إمكانيات جيدة وقدرة على تحقيق نتائج إيجابية تستجيب لطموحات وتطلعات أحباء شيخ الأندية التونسية”.

وأضاف هذا الأخير “هناك أسباب عديدة وراء رجوعي إلى تونس ..أولا أحب هذا البلد وأيضا الترجي وجمهوره الرائع .. لقد عشت أوقاتا رائعة هنا”.

كما تحدث دي مورايس عن تجربته الأولى مع الترجي في موسم 2008- 2009 فقال “لقد قمت بعمل كبير مع الترجي وقد قطف الفريق ثمار ذلك في الموسمين المتتاليين، حيث حقق نتائج باهرة على الصعيد الوطني والأفريقي”.

وأتم حديثه “أعتقد أن يومين غير كافيين لمعرفة كامل المجموعة وخاصيات كل لاعب ولكن أعرف أن الترجي يملك لاعبين من طراز عال. على كل أنا هنا من أجل الانتصارات ومن أجل إعادة بناء فريق على أعلى مستوى”.

22