دي ميستورا يسعى إلى رأب الصدع بين طرفي الأزمة السورية

الأربعاء 2016/01/06
السعودية تدعم محادثات سوريا رغم الخلاف مع إيران

القاهرة/ الرياض - قال المبعوث الخاص للأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بشأن سوريا، ستيفان دي ميستورا، الذي التقى وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير في الرياض الثلاثاء، ان هناك "إصرارا واضحا من الجانب السعودي على ان التوترات الإقليمية الحالية ليس لها أي تأثير سلبي" على عملية السلام في سوريا.

وأشارت السعودية إلى أن قطع العلاقات مع إيران لن يؤثر على المحادثات بشأن سوريا والتي من المقرر عقد جولة جديدة منها في جنيف هذا الشهر.

وشاركت الرياض وطهران في محادثات سابقة وتدعم كل واحدة منهما طرفا مختلفا في الصراع السوري. وثمة مخاوف من أن يؤدي الخلاف بينهما إلى عرقلة الجهود الدبلوماسية لإحلال السلام.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قوله بعد محادثات مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إن التوترات الأخيرة التي أثرت على المنطقة سلبا لن تؤثر على ما جرى الاتفاق عليه في فيينا أو على مسار الحل السياسي الذي تعمل الأمم المتحدة بجانب مجموعة الدعم الدولية على تحقيقه في جنيف قريبا.

ومن المقرر أن تستأنف محادثات السلام السورية في 25 يناير الجاري في عملية ستجمع لأول مرة كل من السعودية وإيران على طاولة المفاوضات.

وتعد ايران إضافة إلى روسيا، الداعم الخارجي الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، في حين تعد الرياض الداعم الرئيسي لقوات المعارضة السورية.

وكانت المملكة العربية السعودية قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع ايران الأحد الماضي بسبب قيام متظاهرين باقتحام سفارتها وقنصلياتها في الجمهورية الاسلامية الايرانية ردا على تنفيذ حكم الاعدام في الشيخ نمر باقر النمر بعد ادانته بالإرهاب.

واستدعت الكويت الثلاثاء سفيرها من الجمهورية الإسلامية على خلفية اقتحام متظاهرين للسفارة السعودية والاعتداء على قنصليتها كما استدعت وزارة الخارجية الكويتية سفير إيران لدى الكويت وسلمته مذكرة احتجاج خطية على خلفية الموضوع ذاته.

وأعلنت شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات بالبحرين الثلاثاء عن وقف الرحلات من والى ايران، وتأتي هذه الخطوة عقب قيام البحرين بقطع علاقاتها مع ايران تضامنا مع السعودية.

1