"ذاكرة الكورفيدا" رواية مغربية

السبت 2016/07/16
خفايا المجتمع المغربي

الدار البيضاء - عملٌ جديد للكاتب المغربي الخطّاب المزروعي بعنوان “ذاكرة الكورفيدا” صدر أخيرا عن “دار الانتشار العربي” ببيروت، ويدخل العمل الأدبي في جنس الرواية، خلافا لما درج عليه الخطاب من الكتابة القصيرة والوجيزة، في سابق أعمال الكاتب التي يمكن اعتبارها من باب الكتابة المفتوحة.

وفي الرواية اجتهاد واشتغال واضحان، فقد أقامها صاحبها على حوار يجمع بين شخصيتين رئيسيتين هما عثمان ومرزوق، ومن صلاتهما تنفتح الأحداث بين حاضرها وماضيها، أما الحاضر فغلب عليه صوت الراوي في حين كان الماضي ممثلا في الصوت السائد لمرزوق، وذلك بالنظر إلى ثراء حياته وكثرة تقلّباتها. ومرزوق ركن مكين من الشخصيتين الأساسيتين يحوز من الرواية على قسم هام، كاشفا عن ذكريات متداخلة، خاصة عن علاقات الحب التي يرسم من خلالها خفايا المجتمع المغربي.

17