ذهب دبي يتضرر من رسوم واجراءات فرضتها الهند وباكستان

الأربعاء 2013/09/25
إجراءات هندية وباكستانية تضر بسوق الذهب في دبي

لندن- قال متعاملون إن الإجراءات التي اتخذتها الهند لتقليص وارداتها من الذهب، تضيّق على دبي حيث قلصت نشاط تجارة الذهب في الإمارة بنحو 60 في المئة على مدى الشهرين الماضيين.

ويشكل الذهب أكبر السلع غير الضرورية تكلفة في فاتورة الواردات الهندية، لذا قامت حكومة الهند في إطار جهودها لتقليص عجز ميزان المعاملات الجارية الآخذ في الاتساع بزيادة الرسوم على واردات السبائك الذهبية ثلاث مرات هذا العام إلى مستوى قياسي بلغ 10 في المئة بينما زادت الرسوم على واردات الحلي الذهبية نحو 15 في المئة.

وجمدت باكستان أيضا إعفاء واردات الذهب من الرسوم في أغسطس آب بعدما ارتفعت مشتريات الذهب بشكل كبير في النصف الأول من العام لتتجاوز 514 مليون دولار في شهر يوليو تموز بمفرده مشيرة إلى عمليات تهريب إلى الهند. ورفع الحظر في سبتمبر/أيلول لكن التجارة لا تزال محدودة.

وقال عابد رياض المحاسب لدى إيه.سي.إم جولد في سوق الذهب بدبي "بشكل عام تقلصت تجارة الذهب في دبي 60 بالمئة بسبب الخطوات الهندية والاجراءات والقوانين التي استحدثتها باكستان في الآونة الأخيرة، وهو ما جعل من الصعب للغاية شحن الذهب إلى هناك". ومر ما يزيد عن 25 بالمئة من التجارة الفعلية للذهب في العالم عبر دبي في 2012، ووصلت قيمة الذهب المتداول إلى 70 مليار دولار.

10