رؤية السعودية 2030 تجتاح تويتر

يكاد لا يوجد مغرد سعودي إلا وتحدث عن هاشتاغ #رؤية السعودية 2030، خاصة بعد مشاركة مسؤولين خليجيين، السعوديين النقاش حول مستقبل السعودية “الطموح”.
الأربعاء 2016/04/27
النظام سيطبق على ولي الأمر أولا

الرياض – كان إطلاق السعودية لما سمي “رؤية المملكة 2030” التي تضمنت عدة خطط من بينها برامج اقتصادية واجتماعية ترمي إلى تهيئة السعودية لمرحلة ما بعد النفط محور اهتمام مغردي تويتر، الموقع الاجتماعي الأشهر في السعودية.

وعبر مقابلة مع قناة “العربية”، أفصح ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن الملامح الرئيسية لرؤية وأهداف السعودية في ما يتعلق بالتنمية والاقتصاد خلال السنوات الـ15 القادمة.

وقدر محللون عدد التغريدات التي تناولت الموضوع بـ10 ملايين تغريدة، لعب المغردون، السعوديون الذين يقدرون بـ7 ملايين، فيها دور المحلل وناقشوا تداعيات البرنامج على المواطن السعودي عبر عدة هاشتاغات مثل #التحول الوطني 2030، #رؤية السعودية 2030، #Saudivision2030.

وقد نجح هاشتاغ “#التحول الوطني 2030” في تصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا عالميا ليومين على التوالي.

وتنوعت التغريدات بين الأمل في أن توفر الرؤية المزيد من الوظائف للمواطنين والتخوف من أن الاستغناء عن النفط سيرجع بالسلب على رفاهية المواطن السعودي، فيما تساءلت أخرى عن فرص نجاح هذه الخطة وصمودها في وجه التقلبات التي تشهدها المنطقة.

وركزت التغريدات في أغلبها على الجوانب الاقتصادية للخطة، ومستقبل السعودية في مرحلة ما بعد النفط، إذ أجمع مغردون على أن “حقبة الاعتماد على النفط ولت وانتهت”.

وأكد البعض على أهمية الخطة في تحويل السعودية من دولة نفطية إلى دولة متعددة الاستثمارات، معبرين عن تفاؤلهم بالخطة ووصفها بالطموحة.

ورأى البعض أن هذه الخطة، ستفتح آفاقا اقتصادية جديدة، وستعمل على زيادة الوظائف والحريات.

كما شهد الهاشتاغ تفاعلا كبيرا من رؤساء وملوك ومشاهير عرب كوزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد الذي وصف رؤية المملكة بـ“البرنامج الطموح من ملك الحزم ورجل القرارات التاريخية”، مضيفا “حديث أخي محمد بن سلمان يستشرف المستقبل ويحمل أبعادا وطنية واستراتيجية تعود بالخير على المملكة والمنطقة”.

من جانبه، رأى سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل اللبناني، أن “أنظار العرب شخصت اليوم إلى المملكة العربية السعودية لتسمع رؤية العام 2030، التي أعلن عنها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”، معتبرا في تغريدة أن “السعودية 2030 وثبة اقتصادية واجتماعية وإنمائية وثقافية تاريخية، ستكون لها ارتداداتها الإيجابية في كل المجتمعات العربية”.

هاشتاغ التحول الوطني 2030 تصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا عالميا ليومين على التوالي

وعلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني في تغريدة عبر الحساب الرسمي للديوان الملكي الأردني على تويتر “وجدت في مقابلة الأمير محمد بن سلمان رؤية مستنيرة وشجاعة سيكون لها أكبر الأثر في تطوير وتنمية المملكة العربية السعودية الشقيقة”.

من جانبه قال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد آل خليفة “إن المقابلة وضعت نقاط اليوم على حروف المستقبل”.

يشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان طرح عدة نقاط مفصلية في الاقتصاد السعودي، والسياسات الداخلية، أبرزها “البطاقة الخضراء” التي قال إنها ستكون “رافدا من روافد الاستثمار بالمملكة خلال خمس سنوات”، إضافة إلى قوله إنه “من الممكن أن نصبح من أقل دول العالم في مجالي الفساد، والخصخصة”.

وأوضح مشاهير في تويتر، أن “الرؤية الجديدة قابلة للتنفيذ بكل سهولة، إلا أن ذلك يحتاج إلى وقفة من مختلف فئات المجتمع، وعلى رأسها المسؤولون ورجال الأعمال”.

وشدّد مغردون على ضرورة فرض عقوبات رادعة على من يثبت تورطه في قضايا فساد.

وتحدث الكاتب تركي الحمد، عن طرح الأمير محمد بن سلمان خلال اللقاء، قائلا “حقيقة أبهرني الرجل إنه متمكن في حديثه، شفاف وعملي، يعرف ما يتحدث عنه، صاحب رؤية واضحة، المستقبل هاجسه”. وأردف قائلا “خشيتي ممن يضعون العصي في الدواليب، من أصحاب المصالح الضيقة، والعقول المقيدة، والبيروقراطية المتعمقة”.وخلص الحمد إلى أن “عجلة المستقبل بدأت تدور في الاتجاه الصحيح، بعيدا عن الفرملة الأيديولوجية التي أضاعت الفرص”.

وقال رجل الأعمال بدر الراجحي إنه “لأول مرة في تاريخ الحكومة السعودية يتم جلد الذات وإعلان أن النظام سيطبق على ولي الأمر”.

ورغم أن حزمة الإ صلاحات الجديدة عززت دور المرأة في سوق العمل، إلا أن مغردين أشاروا إلى أن الأمير تفادى أي سؤال يتعلق بالوضع الاجتماعي للمرأة السعودية، خاصة حقها في قيادة السيارة وطالبت مغردات بالمزيد من الحريات.

في المقابل، انتقد مغردون تلك المطالبات. وكتب مغرد “من ينظرون إلى برنامج التحول الوطني من زاوية السماح للمرأة بقيادة السيارة من عدمها يفكرون في أفراد وليس في وطن”. يذكر أن بعض الصحف الخليجية نقلت عن الأمير قوله “إن المجتمع لا يزال غير متقبل لقيادة المرأة السيارة” محذرا من “التبعات السلبية لها”.

19