رئيسة البرازيل تفلت من "الكورتاج" على دراجة نارية

الأحد 2013/08/25
مغامرة رئاسية على متن دراجة نارية

برازيليا- تجردت رئيسة البرازيل ديلما روسيف من البرتوكول الرئاسي الذي رافقها منذ اعتلائها منصبها الجديد لتقود في وضح النهار دراجة نارية وتطوف بها شوارع العاصمة.

وتحررت روسيف من طاقم حراستها الخاصة وطافت حول العاصمة برازيليا مستخدمة دراجة نارية في تصرف نادر، حسبما ذكرت صحيفة "فولها دي ساو باولو" أمس الأول الجمعة.

أثار تصرف رئيسة البرازيل الكثير من السخرية والتندر على مواقع التواصل البرازيلية التي تهكمت من طريقة قيادة روسيف للدراجة دون الحصول على رخصة سياقة وانتهاك المرأة الأولى للبرازيل لقواعد المرور.

وقالت روسيف لرئيس طاقم حراستها الخاص قبل أن تغادر للقيام برحلة على متن الدراجة النارية "إن الحياة تزخر بالمخاطر، كل شيء تقوم به ينطوي على مخاطر".

ونقلت الصحيفة عن روسيف قولها لوزير الطاقة أديسون أديسون لوباو "وضعت الخوذة على رأسي وركبت الدراجة النارية وسرت بها في الشوارع.. شعرت بأن الهواء في برازيليا أفضل بهذه الطريقة". وتحقق وزير الصناعة من القصة من قائد الحرس الرئاسي الذي أكد صحة الخبر.

وقال لوباو: "لقد كانت مغامرة من الرئيسة" مشيرا إلى أن منصب الرئاسة يحرم شاغله من مظاهر الترويح عن النفس، حيث يمنعه من المسرح، والسينما، والمطاعم.

وكانت صحيفة "أستادو دو ساو باولو" البرازيلية أفادت أن شعبية رئيسة البرازيل ديلما روسيف ارتفعت بعد تراجعها في الآونة الأخيرة بسبب الاحتجاجات الضخمة التي شهدتها البرازيل في يونيو/ حزيران في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة معالجة الاقتصاد الراكد والخوف من ارتفاع التضخم.

وأضافت الصحيفة أن نسبة البرازيليين الذين يعتبرون إدارة روسيف "ممتازة" أو "جيدة" ارتفعت من 31 بالمئة إلى 38 بالمئة قبل شهر مشيرة إلى استطلاع أجرته وكالة "أيبوب" لأبحاث الرأي.

وهذا هو ثالث استطلاع للرأي تنشره وكالتا "سي أن أي وأيبوب" منذ بدء موجة من الاحتجاجات في يونيو/ حزيران في عدة مدن برازيلية ضد الزيادة في أسعار تذاكر الحافلات وضعف الخدمات العامة والفساد والإنفاق الحكومي على بطولة كأس العالم لكرة القدم. وقالت الصحيفة إن معدل التأييد لروسيف بلغ 54.2 بالمئة في يونيو/ حزيران.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة الأشخاص الذين صنفوا حكومة روسيف على أنها "سيئة" تراجع من 31 بالمئة إلى 24 بالمئة ابتداء من يوليو/ تموز. ولم تتغير نسبة من اعتبروا آداء روسيف بأنه"متوسط" وظلت 37 بالمئة.

24