رئيسة قناة "النيل الدولية" تقاضي وزيرة الإعلام المصرية

الخميس 2014/01/09
ميرفت محسن تؤكد أن عرض فيلم مرسي لم يكن عمدا

القاهرة - قالت ميرفت محسن، رئيسة قناة “النيل الدولية” المقالة، إن ما عرض عن إنجازات الرئيس المعزول مرسي ليس فيلماً، لكنه برنامج باللغة الإنكليزية مدته نصف ساعة تم عرضه عن طريق الخطأ دون عمد.

وأضافت محسن، في حوار تلفزيوني، أنه تم إيقاف المخرجين الخمسة المسؤولين عن هذه الواقعة، موضحة أنها تحمل وزيرة الإعلام درية شرف الدين، وصفاء حجازي، رئيسة قطاع الأخبار، مسؤولية الاشتراك في الخطأ الذي حدث.

وفجرت ميرفت محسن مفاجأة لما قالت أنه لا يوجد بمكتبها تليفزيون تتابع من خلاله ما يعرض عبر قناة “النيل الدولية” أو هاتف لسرعة التصرف في أوقات الأزمات. مشيرة إلى أن الإعلامي عمرو أديب كان وراء قرار الوزيرة بإقالتها، لافتة إلى أن وزيرة الإعلام أقالتها من منصبها قبل انتهاء التحقيقات. وقالت رئيسة قناة “النيل الدولية” المقالة إنها طلبت إعادة هيكلة القناة ولكن القيادات في “ماسبيرو” لم تساعدها، على حد قولها.

وفي سياق متصل أضافت أن 80 بالمئة من المخرجين العاملين في قناة “النيل الدولية” غير مؤهلين تماماً وبلا كفاءة وليست من صلاحياتها إقالتهم، مؤكدة أنها ليست “إخوانية” أو من أنصار الجماعة، مشددة في الوقت نفسه على أنها لن تكون كبش فداء لأخطاء الآخرين.

وأشارت ميرفت محسن إلى أن فيلم “إنجازات مرسي” تم عرضه لمرتين لأن المخرج بلا ضمير، مشددة على أن ما أسمته بـ”العك الإداري” تسبب في صدور قرار إقالتها، مؤكدة في ختام حوارها أنه لن ينصلح حال “ماسبيرو” إلا برحيل وزيرة الإعلام، وأنها ستلجأ إلى القضاء لرفع قضية.

الجدير بالذكر أن مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري “ماسبيرو” قد شهد أزمة كبيرة على مدار الأحد، وذلك بعد أن عُرضت عن طريق الخطأ حلقة عبر قناة “نيل تي في” عن إنجازات الرئيس المعزول محمد مرسي، والتي كان قد تم إعدادها مسبقاً في عهد الوزير السابق صلاح عبدالمقصود مما تسبب في عاصفة داخل المبنى العريق، خاصة أن ذلك يأتي عقب ثورة 30 يونيو التي اقتلعت نظام الإخوان، وهو ما أطاح برئيسة القناة، ميرفت، التي تم إنهاء تكليفها، وذلك حسب ما أكدته رئيسة قطاع الأخبار، صفاء حجازي، كما أشارت إلى أن خمسة من المتسببين في ما حدث تم إيقافهم عن العمل البرامجي لثلاثة أشهر، ما يعني عدم قدرتهم على أداء أي عمل إعلامي في هذه الفترة، واكتفاءهم بالأمور الإدارية فقط.

18