رئيس الحكومة اللبنانية يدعو الجيش إلى الاستعداد لمواجهة المتطرفين

السبت 2014/09/20
سلام يدعو إلى مزيد من الحيطة تجاه التهديدات الأمنية التي تتربص بلبنان

بيروت- أعلن رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام أن هناك ضرورة للتنبه والاستعداد لمواجهة القوى التكفيرية، وذلك تعليقا على العبوة الناسفة التي استهدفت شاحنة للجيش اللبناني، مما أدى إلى مقتل عسكريين وجرح ثلاثة آخرين في عرسال.

جاء ذلك خلال استعراضه وقائد الجيش اللبناني جان قهوجي ووزير الدفاع سمير مقبل لتطورات الوضع في عرسال.

وفي سياق ردود الفعل على العمل الإرهابي الذي عاش على وقعه لبنان أمس اتصل سعد الحريري زعيم تيار المستقبل والمقيم بالمملكة العربية السعودية بقائد الجيش قهوجي، كاشفا له أن ما يحدث من اعتداءات متواصلة في عرسال مرده سعي البعض لتوريط البلدة وأهلها.

وقتل، في وقت سابق من يوم أمس، جنديان لبنانيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، في هجوم بقنبلة استهدف آليتهم داخل بلدة عرسال في شرق لبنان قرب الحدود مع سوريا، حسب مصدر عسكري.

وأصدر الجيش اللبناني بيانا يؤكد أنه “بتاريخه حوالي الساعة 12،15 تعرضت شاحنة عسكرية تابعة للجيش لانفجار عبوة ناسفة أثناء انتقالها داخل بلدة عرسال، مما أدى إلى استشهاد عسكريين اثنين وإصابة ثلاثة بجروح”.

وأكد شهود عيان أن الانفجار وقع في محيط عرسال في مكان يسمى وادي حميد وأن طائرة استطلاع لبنانية حلقت فوق القطاع بعد الانفجار.

يذكر أن معارك في عرسال كانت قد اندلعت في أغسطس الماضي بين الجيش اللبناني وعناصر من جبهة النصرة أتوا من سوريا وخطفوا 30 جنديا وعناصر من قوى الأمن، وقطع رأسي اثنين منهم.

وتتهم عديد الأطراف اللبنانية (سرا وعلنا) حزب الله بتوريط الجيش في تلك المعركة بغية إضعافه وإنهاكه، وأيضا لتخفيف الضغط على عناصره الذين يقاتلون المعارضة السورية على جبهة القلمون.

ويوجد لحزب الله الآلاف من عناصره الذين يقاتلون إلى جانب قوات نظام الأسد في سوريا.

4