رئيس السنغال يشتري أضحية بنفسه

الخميس 2016/09/15
رئيس السنغال وزوجته يساومان لشراء أضحية العيد

دكار – من النادر قيام زعيم أو مسؤول سياسي كبير في البلدان العربية والإسلامية بالكثير من الأمور الشخصية بمفرده بسبب البروتوكلات التي تمنعه عادة من ذلك، ومع ذلك استطاع الرئيس السنغالي ماكي صال كسر هذا العرف “مؤقتا” خلال عيد الأضحى.

فقد ظهر الرئيس السنغالي، الذي دعا إلى بيع الأضاحي بأسعار في متناول الجميع، مساء السبت الماضي، في أحد أسواق العاصمة دكار كأي مواطن عادي، ليشتري أضحيته رفقة زوجته.

وقد انتشر على شبكتي التواصل الاجتماعي، تويتر وفيسبوك، مقطع فيديو للرئيس وزوجته مريم أفاي مدته دقيقتان تقريبا، وكان موقع “سيني ويب” السنغالي قد نشره قبل ذلك، حيث يظهران فيه وهما يتجولان في سوق شعبية للمواشي بالعاصمة.

ويبدو أن صال قد أعجبه أحد الخرفان، وبعد أن عاينه لبرهة من الزمن بدأ في المساومة على سعره مع التاجر، وحاول التوصل معه إلى سعر مناسب يرضيهما، غير أن البائع أصرّ على تحديد سعر مرتفع مقنعا الرئيس به.

القصة لم تنته هناك، بل إن زوجة الرئيس تدخلت وقالت إن "السعر مرتفع جدا، لن أقبل مطلقا بشراء الأضحية بهذا السعر"، وهو ما حصل بالفعل ليبدأ صال مجددا بعملية بحث مضنية عن خروف مناسب.

وبعد جولة ثانية اتفق صال وزوجته مريم على شراء كبش بسعر في حدود 70 ألف فرنك أفريقي، أي ما يعادل 106 يورو.

وحظيت الخطوة التي قام بها صال بالكثير من الاهتمام لدى الصحافة المحلية، فيما اعتبرت الجهات الرسمية أنها تندرج في إطار تشجيع خفض أسعار الأضاحي، في بلد أفريقي يمثل المسلمون فيه أغلبية ساحقة تتجاوز 95 بالمئة.

ويلقى عيد الأضحى، الذي يطلق عليه السنغاليون اسم “تاباسكي”، اهتماما لديهم حيث يعتبرونه عيد الأعياد، ويحرصون على الاحتفاء به، ويولون عملية شراء الأضاحي أهمية كبيرة، حيث يتنافسون على اقتناء كبش الأضحية مهما كلفهم ذلك من المال

12