رئيس المخابرات الألمانية يحذر من تنامي خطر تنظيم الدولة الإسلامية

الاثنين 2014/09/01
هانز جورج ماسن: تنظيم الدولة الإسلامية أكثر وحشية من تنظيم القاعدة

برلين- حذر رئيس وكالة المخابرات الداخلية الألمانية في مقابلة إذاعية، أمس الأحد، من تنامي خطر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد، مشيرا إلى انجذاب بعض الشبان المسلمين إلى التنظيم بسبب وحشيته التي تجعله يبدو أكثر مصداقية من تنظيم القاعدة، على حد وصفه.

وقال هانز جورج ماسن لإذاعة “دويتشلاندفونك” العامة “ما يجذب الناس هو الوحشية الشديدة والتشدد والصرامة لأن هذا يوحي لهم بأن تنظيم الدولة الإسلامية أكثر مصداقية حتى من القاعدة”، وأضاف في تصريحاته أن القاعدة تتلاشى أمام تنظيم ما يسمى بداعش حين يتعلق الأمر بالوحشية.

وأضاف ماسن قائلا “الدولة الإسلامية إذا جاز التعبير هي الشيء الرائج وأكثر جاذبية بكثير من جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا”.

كما أشار إلى أن هنالك صلة بين النجاح الذي حققه التنظيم حتى الآن في العراق وسوريا وأنشطته في ألمانيا وأنشطة الدعاية والحشد التي تستهدف الجهاديين الشبان.

وقد تذرعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وفق مراقبين، بنجاح التنظيم المتشدد في تجنيد مقاتلين ألمان كسبب يجيز لألمانيا أن تدعم حليفتها العراق بالسلاح في استثناء لسياستها بعد الحرب العالمية الثانية.

وتحدث ماسن عما وصفه بـ”المخاطر الكبرى” لشن هجمات في ألمانيا لكن لم يقدم أي أدلة ملموسة على ذلك، بيد أنه شدد على أن الحكومة الألمانية عليها أن تتوقع بجدية أن هؤلاء الألمانيين المتشددين الذي يقاتلون مع الجماعات المتطرفة في الشرق الأوسط سيعودون ويرتكبون هجمات في البلاد.

وتأتي تصريحات رئيس المكتب الاتحادي لحماية الدستور بعد أيام قليلة من إعلان بريطانيا رفع مستوى التهديد الارهابي إلى “خطير” بسبب المخاوف التي يفرضها التكفيريون على المملكة المتحدة.

وبينما لم تشدد ألمانيا بعد إجراءاتها الأمنية، أكد المسؤول الألماني أهمية تعزيز التعاون مع أجهزة الاستخبارات التركية، حيث يمر الكثير من الجهاديين عبر تركيا للقتال في العراق وسوريا، على الرغم من العلاقة التي وصفها متابعون بـ”الباردة” بعد التوتر الحاصل بين البلدين عقب كشف عمليات التجسس الألمانية على أنقرة.

وكان جهاز الأمن الداخلي قد ذكر، في وقت سابق، أن نحو 10 بالمئة من الذين يسافرون من ألمانيا إلى سوريا اعتنقوا الإسلام وأن النساء شكلن 7 بالمئة من عــدد هؤلاء المتطرفين.

5