رئيس الوزراء الأوكراني: بوتين تمادى كثيرا

الاثنين 2014/07/21
التصعيد الدبلوماسي الغربي بعد حادثة الطائرة يخنق الكرملين

اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين ان روسيا ستفعل ما بوسعها للتوصل الى حل عبر التفاوض للازمة الاوكرانية وطالب بضمان امن وصول المحققين الدوليين الى مكان تحطم الطائرة الماليزية ام اتش 17.

وقال بوتين في تسجيل فيديو نشره الكرملين ان "روسيا ستفعل ما بوسعها من اجل ان تنتقل الازمة من المرحلة العسكرية الى مرحلة المفاوضات السلمية عبن طرق دبلوماسية بالكامل".

واعتبر ان كارثة الطائرة الماليزية "ما كانت لتحصل لو لم تستأنف المعارك في 28 يونيو" بعدما قررت كييف وضح الحد لوقف اطلاق النار المتفق عليه.

وتابع الرئيس الروسي انه "في الوقت نفسه لا يحق لأحد استغلال هذه المأساة لغايات سياسية انانية". وأضاف ان "على جميع المسؤولين عن الوضع في المنطقة تحمل مسؤوليتهم تجاه شعبهم كما تجاه شعوب الدول التي فقدت مواطنين لها في الكارثة".

وفي ما يتعلق بالتحقيق الدولي في كارثة الطائرة اكد انه "من الضروري بذل ما هو ممكن من اجل ضمان امن عمل المحققين الدوليين في مناطق حدوث المأساة".

واعتبر ان وجود ممثلين عن الانفصاليين الموالين لروسيا واجهزة الاغاثة الاوكرانية بالاضافة الى خبراء ماليزيين "ليس كافيا"، مشددا على "ضرورة" مشاركة "مجموعة خبراء في اطار المنظمة الدولية للطيران المدني ليشكلوا بذلك لجنة دولية".

وأضاف بوتين انه "يجب بذلك كل الجهود من اجل ضمان الامن الكامل والتام للخبراء فضلا عن ضمان الممرات الانسانية الضرورية لمهامهم".

وأكد اعتقاده بأن الحادث لم يكن ليقع إذا لم تنه حكومة أوكرانيا الهدنة وتواصل العمليات العسكرية ضد الإنفصاليين الموالين لروسيا بشرق أوكرانيا.

وتأتي تصريحات بوتين بعد اتصالات هاتفية دبلوماسية مكثفة يبدو ان الغرض منها الرد على انتقادات زعماء غربيين اتهموه بعدم بذل الجهد الكافي لإقناع الإنفصاليين بوقف القتال بعد ان حملوهم مسؤولية اسقاط الطائرة.

ودافع بوتين عن دوره في الأزمة وكرر دعوته لوقف القتال في شرق أوكرانيا.

وقال "دعونا كل أطراف الصراع أكثر من مرة لوقف اراقة الدماء فورا وبدء المفاوضات."

ودعا إلى إقامة "ممر إنساني" للسماح بدخول الخبراء إلى موقع اسقاط الطائرة الماليزية بعد مقتل كل من كان على متنها وعددهم 298 شخصا في المنطقة التي يسيطر عليها الإنفصاليون لكنه لم يصل إلى حد توجيه مناشدة علنية للإنفصاليين.

في المقابل انتقد رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك الإثنين امداد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الانفصاليين الذي يقاتلون ضد كييف في شرق اوكرانيا بالسلاح وقال ان عليه ان يدرك انه تمادى كثيرا.

وقال في مؤتمر صحفي "لا انتظر شيئا من الحكومة الروسية. أمدوا المقاتلين بالسلاح وينبغي أن يدرك بوتين انه تمادى كثيرا. هذا الصراع ليس بين روسيا واوكرانيا بل هو نزاع دولي."

1