رئيس بلغاريا يشكر مؤسسة "النادي الملكي" لمساعدة أطفال بلاده الفقراء

الخميس 2014/10/09
روسين بليفنيليف: أتمنى من كل قلبي أن تؤتي هذه التجربة الأسبانية أكلها في بلغاريا

صوفيا - أبدى روسين بليفنيليف، الرئيس البلغاري، امتنانه لنائب رئيس نادي ريال مدريد الأسباني، بيدرو لوبيز خيمينيز، لقيام النادي بإطلاق مشروع رياضي في بلاده.

ويهدف هذا المشروع الرياضي الأول من نوعه على الأراضي البلغارية إلى دعم الأيتام الصغار في بلغاريا ولاسيما الذين ينتمون لعائلات محدودة الموارد أو لأقليات عرقية.

وقد افتتحت مؤسسة ريال مدريد والذي يلقب في أسبانيا بـ”النادي الملكي” مؤخرا في مدينة فيدين الواقعة على الحدود الشمالية مع رومانيا والتي تعد إحدى المناطق الأشد فقرا في بلغاريا، مدارس رياضية للدمج الاجتماعي يشارك فيها نحو 120 طفلا تتراوح أعمارهم بين سبعة و11 عاما.

كما أعرب بليفنيليف عن ثقته بأن تؤتي هذه المبادرة ثمارا إيجابية قريبا، بحسب ما ذكرته مصادر من الرئاسة لوكالة الأنباء البلغارية.

من ناحيته، قال لوبيز خيمينيز أثناء افتتاح هذا المشروع الرياضي: “الرياضة لا تعبر عن نفسها فحسب بتحقيق نتائج في البطولات، بالنسبة إلى ريال مدريد، من المهم كذلك الصعيد الاجتماعي”.

وأضاف نائب رئيس النادي الملكي، قائلا: “لدينا إمكانية للمساعدة في صناعة شخصية الشباب والأطفال الذين يعيشون في ظروف صعبة وتطوير طبيعتهم”.

وبتلك المناسبة، حضر 50 طفلا من مدرسة فيدين في العاصمة صوفيا مباراة دوري أبطال أوروبا التي جمعت بين لودجوريتس البلغاري وريال مدريد، الأربعاء الماضي، بحسب بيان صدر عن النادي المضيف.

وكان النادي الأسباني قد حاز العام الجاري على جائزة أفضل مشروع اجتماعي بسبب مبادرة مؤسسة ريال مدريد في حي “الجايينيرو” الفقير بالعاصمة مدريد.

ويعتبر ريال مدريد من أقدم الفرق في العالم، حيث تأسس في العام 1902، كما أختير كأفضل فريق في العالم خلال القرن المنصرم، كما يقوم بأنشطة اجتماعية وثقافية وخيرية كبيرة في القارات الخمس إلى جانب نشاطه الرياضي.

وتمتلك مؤسسة النادي الملكي 200 مدرسة من هذا النوع في 70 دولة من ضمنها دول عربية بينها الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين، ولعل خطط التوسع في تنفيذ هذه المبادرات شملت قد هذه المرة بلغاريا.

12