رئيس تركمنستان يتعسف على المدخنين

الخميس 2016/01/21
سياسة مفروضة على الشعب

عشق آباد - تتبع عدة دول طرقا متباينة للحد من ظاهرة التدخين، فراح بعضها يعاقب المدمنين على هذا السلوك في الأماكن العامة، في حين قامت دول أخرى بفرض وضع صور على علب السجائر حتى ينفرها المدخنون، لكن دولة واحدة ذهبت إلى أبعد من ذلك بحظرها تعاطي التدخين نهائيا.

فقد أصدر رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف مرسوما يمنع بموجبه بيع كافة أنواع التبغ في البلاد، ما يعني عمليا “حظر التدخين تماما”، بحسب ما ذكرته تقارير، التي قالت إن التلفزيون الحكومي بث صورا تظهر إحراق الآلاف من علب السجائر.

ويبدو أن القانون الجديد يعكس شخصية محمدوف، الذي يظهره التلفزيون الرسمي في هيئة الرياضي الحريص على لياقته ويقود الدراجات الهوائية ويصطاد الأسماك، وهي إشارات تدفع إلى الاعتقاد بأنه ليس مدخنا.

والمرسوم يشمل فرض غرامات تصل إلى 1700 دولار أميركي، على أي تاجر يتم ضبطه يبيع التبغ في البلاد، لكنه لم يمنع التدخين نهائيا فور العمل به، إذ تفيد تقارير بأن السجائر مازالت تباع في السوق السوداء بالعاصمة عشق آباد.

ويرى البعض أن تأثير تلك السياسة المفروضة على الشعب، في دولة تصنف بأنها تواجه أكبر ثالث قمع في حرية الصحافة عالميا بعد كوريا الشمالية وأريتريا، لا يزال غير معروف.

12