رئيس جنوب أفريقيا يهين نساء بلاده في عيدهن

الخميس 2016/03/10
زوما تفوه بتصريحات مسيئة للمرأة

جوهانسبورغ- تلقى مناسبة اليوم العالمي للمرأة رواجا ملفتا في الغرب، لكنها لا تحظى على ما يبدو بنفس الانتشار في بلد أفريقي حارب زعيمه السابق نيلسون مانديلا التمييز العنصري لسنوات واستطاع تحرير بلاده من تلك النظرة.

فقد تسببت طريقة احتفال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما بعيد المرأة العالمي في إثارة ردود فعل غاضبة بسبب إهانته للنساء، وهي ليست المرة الأولى لهذا السياسي المثير للجدل.

وتقول مجلة “فورين بوليسي” إن زوما تفوه بتصريحات مسيئة للمرأة هذا الأسبوع مواصلا التمييز العنصري على أساس الجنس، الذي طالما اعتاد عليه منذ توليه السلطة.

وأوضحت المجلة الأميركية على موقعها الإلكتروني، الثلاثاء، أن رئيس جنوب أفريقيا بدأ أسبوعه الحالي بالسخرية من النساء قائلا لمجموعة من الصحافيات إنه “تمنى مجاملتهن بشأن مظهرهن لكنه لا يستطيع لأنه يعيش في عالم الرجل الأبيض وسيتم اتهامه بالتحرش بهن”.

ولم يتوقف زوما (73 عاما) عند هذا الحد، بل أضاف “لأن المجتمعات الغربية تنتقد الرجال لإشادتهم بأجساد النساء، فإن أولئك الصحافيات قد يجدن الرجل المناسب ويتزوجن”. ومضى بالقول “عندما يجاملكن الرجل ببراءة، تذهبن إلى القول إنه يتحرش بكن”.

وأثار حديث زوما المزواج، إذ تزوج ست مرات ويعيش حاليا مع أربع زوجات ولديه 21 طفلا، للصحافيات غضبا واسعا. ووصفت فومزيلي فان دام، المتحدثة باسم التحالف الديمقراطي المعارض حديثه بأنه “تصريحات جنسية شنيعة وإهانة لكل إمرأة في البلاد”. وأضافت أن “هذا بالضبط هو الموقف الأبوي الذي يسمح ببقاء المرأة في قلب مستويات عالية من العنف والإساءة الجنسية في جميع أنحاء البلاد”.

ولطالما كان زوما موضع غضب بسبب تصريحاته العنصرية ضد المرأة. وقبل أن يصبح رئيسا، اتهمته امرأة، مصابة بالإيدز تبلغ 31 عاما، باغتصابها في منزله عام 2006. لكن القضاء حكم بأن العلاقة تمت بالتراضي، وتسبب زوما في إغضاب الجماعات المدافعة عن مرضى الإيدز بقوله ساخرا “لم أصب بعدوى الإيدز لأنني تحممت بعدها”.

ولا تزال التتبعات القضائية تلاحق وتهدد مستقبله السياسي، فناقدوه يقولون إن عليه أن يسدد مبالغ أنفقها لإحداث تحسينات غير ضرورية ببيته الريفي في قرية نكاندلا وتقدر المصادر المبلغ بما يقارب الـ20 مليون يورو.

12