رئيس زيمبابوي ينفق مليون دولار في عيد ميلاده الحادي والتسعين

الأحد 2015/03/01
موغابي ينفي أن تكون زوجته غريس تدير البلاد من وراء الستار

فكتوريا فولز (زيمبابوي) – حضر روبرت موغابي رئيس زيمبابوي حفلا كبيرا أقيم بمناسبة عيد ميلاده الحادي والتسعين في منتجع فكتوريا فولز، أمس السبت مما جعل الكثير من مواطني البلاد يتساءلون متى سيترك الرئيس السلطة، ومن سيخلفه؟

حضر الآلاف من أنصار الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي حفل عيد ميلاده الحادي والتسعين أمس الـ28 من فبراير، الذي أنفق عليه مليون دولار ونظمه حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الحاكم (الجبهة الوطنية)، وقال الحزب إنه حصل على المال من تبرعات أفراد وشركات.

ويقول موغابي إن إرادة الرب هي السبب في عمره المديد، وإن اتباع نظام غذائي جيد هو سر صحته. وينفي موغابي تقارير إعلامية تحدثت عن إصابته بسرطان البروستاتا، ويقول إن السبب في زياراته الكثيرة لسنغافورة، هو إصابته بمشاكل في النظر.

وأضاف “آكل جيدا ولا أملأ معدتي، بل آكل الأطعمة التي أعتقد أنها تبقيني حيا، يجب أن تأكل جيدا ولا تلهث وراء الغذاء لأنه جذاب”.

وموغابي شخصية مثيرة للجدل إلى حد كبير في الداخل والخارج، وهو الرئيس الوحيد لزيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1980.

وقال موغابي في مقابلة مع التلفزيون الحكومي مساء أمس الأول الجمعة، إنه لن يسمي خليفة له في رئاسة الحزب الحاكم. وتابع “لا أختار خليفة لي أبدا.. فأنا لم أعين خليفة لأحد”.

وأضاف أن “خليفته قد يكون أيّ شخص في الحزب، قد يكون أيا من نائبي الاثنين، ولكن الأمر يرجع للشعب”.

ويؤكد موغابي بشدة أن زوجته غريس التي لمع اسمها في صفوف الحزب الحاكم، لا تدير البلاد من وراء الستار.

وكانت غريس (49 عاما) تعمل على الآلة الكاتبة في مكتب موغابي، قبل أن تتزوجه ولمع نجمها في الصفوف الأولى للحزب الحاكم في ديسمبر الماضي، بعدما هاجمت نائبة الرئيس السابقة جويس موجورو التي أصدر الرئيس قرارا بفصلها فيما بعد، وهي التي كان ينظر إليها على أنها ستخلف موغابي على الأرجح عندما يموت أو يتقاعد.

وكان الحزب الحاكم انتخب موغابي مرة أخرى رئيسا له في ديسمبر الماضي، مما يجعله مرشحا في الانتخابات المقبلة عام 2018، وسيكون الرئيس حينذاك قد بلغ من العمر 94 عاما.

وشارك في الحفل نائبا موغابي وكبار مسؤولي الحكومة والحزب، وأبناء موغابي وزوجته جريس.

وقال مزارع محلي لصحيفة حكومية الشهر الماضي، إنه تبرع بلحوم حيوانات برية كالتماسيح والفيلة لتنضم إلى قائمة الطعام في الحفل. وأنشد موسيقيون محليون الأغاني وألقوا القصائد وقدموا رقصات في الحفل.

24