رئيس وزراء اليونان في زيارة إلى ليبيا لإعادة العلاقات الدبلوماسية

زيارة ميتسوتاكيس ستشهد إعادة فتح السفارة اليونانية في طرابلس بعد ست سنوات على إغلاقها.
الخميس 2021/04/01
أثينا تسعى لإعادة ترميم علاقاتها مع طرابلس

أثينا - يقوم رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بزيارة رسمية إلى ليبيا الثلاثاء القادم، ستشهد إعادة فتح السفارة اليونانية في طرابلس، وهو ما يعطي دفعة لعودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى سابق عهدها بعد سنوات من التوتر.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة اليونانية أريستوتيليا بيلوني إن ميتسوتاكيس سيتوجه إلى طرابلس "لتطبيع وإعادة العلاقات الدبلوماسية".

ويرافق رئيس الوزراء وزير الخارجية نيكوس ديندياس، واللذان سيلتقيان كلا من رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة، كما أوضحت المتحدثة باسم الحكومة اليونانية.

والسفارة اليونانية مغلقة في طرابلس منذ حوالي 6 سنوات، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا.

ورحبت اليونان الجمعة بتشكيل السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا، التي ستعمل حتى إجراء انتخابات مقررة في 24 ديسمبر المقبل، معربة عن أملها في أن يسهم ذلك بشكل حاسم في إحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

ويرى مراقبون أن زيارة ميتسوتاكيس إلى ليبيا كانت متوقعة، خاصة وأن الخارجية اليونانية أعلنت الشهر الماضي أنها ستعيد فتح سفارتها في طرابلس وقنصليتها في بنغازي، بعد اختيار سلطة جديدة في ليبيا برعاية أممية.

وجاء في بيان الخارجية اليونانية أنه في ضوء "انتخاب رئيس مؤقت للمجلس الرئاسي، وأعضاء المجلس ورئيس الوزراء الليبي في منتدى الحوار السياسي الليبي، ستستأنف سفارة اليونان في طرابلس عملها على الفور، وذلك بقرار وزير الخارجية نيكوس ديندياس".

وتابع البيان "ولأن اليونان جارة مباشرة لليبيا، فهي تتطلع إلى إقامة اتصالات مع المكتب الجديد بمجرد توليه منصبه من أجل تعزيز العلاقات الثنائية على أساس القانون الدولي، واليونان بصفتها عضوا في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي 'الناتو'، على استعداد أيضا لتقديم المساعدة لليبيا من أجل المساهمة في إعادة الإعمار وتوطيد الأمن".

وأكدت اليونان أنه من أجل تهدئة الوضع في ليبيا واستقرارها، فإن العامل المهم والضروري هو الانسحاب الفوري للقوات الأجنبية من البلاد.

وتأتي هذه الخطوة في سياق توطيد العلاقات مع السلطة الليبية الجديدة، بعد أن شهدت العلاقات بين فيينا وطرابلس توترا على خلفية إقدام حكومة الوفاق المستقيلة على توقيع اتفاق ترسيم حدود بحرية مع تركيا، والذي اعتبرته أثينا غير شرعي ورأت فيه انتهاكا لحقوقها السيادية، ما دفعها إلى اتخاذ قرار طرد سفير حكومة الوفاق حينها محمد يونس المنفي والذي يترأس اليوم المجلس الرئاسي.

وكانت اليونان ومصر أبرمتا مؤخرا اتفاقية لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة في المياه التي تحتوي على احتياطيات نفط وغاز.

وتتعارض الاتفاقية مع الاتفاقية المنافسة التي أبرمتها حكومة الوفاق مع أنقرة لرسم حدود منطقة بحرية بين البلدين وسط غضب دولي.