رئيس وزراء تركيا واثق من استعادة العلاقات مع سوريا

الأربعاء 2016/07/13
"زيادة عدد الأصدقاء وتقليص عدد الأعداء"

أنقرة - قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء، إن بلاده تأمل في علاقات جيدة مع سوريا والعراق، مضيفا أن البلدين بحاجة إلى الاستقرار حتى تنجح جهود مكافحة الإرهاب.

وأضاف أنه واثق من أن تركيا ستستعيد العلاقات الطبيعية مع سوريا.

وأدلى يدريم بهذه التصريحات أثناء حديثه عن حاجة تركيا لتعزيز علاقاتها الدبلوماسية في المنطقة. وبث التلفزيون تصريحاته على الهواء مباشرة.

وكان رئيس الوزراء التركي قد وعد بالعمل على "تطوير علاقات بلاده مع جيرانها"، معتبرا في تصريحات سابقة أنه "لا توجد أسباب كثيرة تدعو لتدهور علاقاتنا وصراعنا، مع دول المنطقة بما فيها العراق وسوريا ومصر، بل ثمة أسباب كثيرة لتطويرها، وسنمضي قدما بذلك".

وكانت أنقرة قد بدأت إعادة النظر في سياستها وعلاقاتها الخارجية منذ أن تولى يلدريم منصبه خلفا لأحمد داود أوغلو.

وحددت حكومة يلدريم أربعة مجالات للسياسة الخارجية تريد اتخاذ خطوات جديدة في شأنها وهي استعادة العلاقات مع إسرائيل وروسيا وسوريا والدخول في عضوية الاتحاد الأوروبي.

وكان يلدريم قد أوجز في بيانه عقب تسلمه مهامه أمام البرلمان بشأن السياسة الخارجية التركية التي تأثرت كثيرا بالصراع السوري، بأنه سيعمل على "زيادة عدد الأصدقاء وتقليص عدد الأعداء".

وكانت العلاقات التركية الروسية قد ساءت بعد اسقاط أنقرة لمقاتلة روسية قرب الحدود مع سوريا في نوفمبر الماضي.

ووجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رسالة اعتذار لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في 27 يونيو الماضي اعرب فيها عن حزنه لاسقاط المقاتلة الروسية ومقتل الطيار.

واعادت أنقرة العلاقات مع تل أبيب عقب التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما التي تم قطعها بعد حادثة الهجوم على سفينة مساعدات تركية أثناء توجهها لفك الحصار على قطاع غزة عام 2010.

1