رائحة المولود.. تشفي غليل الأم

الأربعاء 2013/09/25
تنمية الردود التحفيزية والنفسية بين الأم وطفلها عن طريق الرائحة

واشنطن- ذكرت دراسة جديدة أن رائحة الطفل تشفي غليل الأم مثلما يشفي مدمن غليله عند حصوله على مادة إدمانه.

وقال الطبيب يوهانس فراسنيلي من جامعة مونتريال في الدراسة العلمية أن "الإشارات الكيميائية في حاسة الشم التي تشكل أداة تواصل بين الأم وطفلها قوية جدا"، وأضاف أن "ما أظهرناه للمرة الأولى هو أن رائحة حديثي الولادة، التي تشكل جزءا من هذه الإشارات، تنشط دائرة المكافأة العصبية لدى الأمهات".

وقال أن هذه الدوائر قد يتم تنشيطها بشكل خاص، عندما يأكل المرء بعد شعوره بجوع كبير، كما تنشط لدى المدمن عند حصوله على مخدراته، موضحا أنه شعور بإشباع الرغبة.

وقام براسنيلي وزملاؤه بدراسة على 15 امرأة، وضعت كل واحدة من المجموعة الأولى، مولودا في غضون 6 أسابيع من الدراسة، في حين أن المجموعة الثانية ليس لديها أطفال، وأجروا لهن تصويرا مقطعيا مع جعلهن يستنشقن رائحة ملابس نوم تعود لأطفال.

ولاحظ الباحثون أن هرمون الدوبامين الذي يمنح الشعور بالمتعة تم إفرازه لدى الأمهات، رغم أن الرائحة التي أدت إلى إفراز هذا الهرمون لم تكن لملابس نوم تعود لطفلهن، وأظهرت الدراسة أن رائحة حديثي الولادة تؤدي دورا في تنمية الردود التحفيزية والنفسية بين الأم وطفلها.

وفي سياق آخر أفادت دراسة بريطانية سابقة أن قيام الأم بحضن طفلها الصغير يساعد فى حمايته من إدمان المخدرات فى المستقبل، وأكدت أن احتواءه يزيد من إنتاج مستويات أعلى فى الجهاز المناعى للمخ، مما يساهم في حمايته من عدة سلوكيات خطيرة تهدد حياته.

21