رابطة جديدة لجمع الإعلاميين العراقيين المغتربين

الخميس 2016/08/18
الصحافيون يتحدون من أجل تكوين رأي عام فاعل داخل المجتمع العراقي

إسطنبول - أعلن صحافيون عراقيون، تأسيس رابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج؛ تهدف إلى توحيد جهودهم في سبيل نصرة قضايا العراق، والنهوض بواقع عملهم المهني والبحثي، وذلك خلال اجتماع تأسيسي عقدوه في مدينة إسطنبول الثلاثاء.

وأصدر الصحافيون بيانهم الأول، وقالوا فيه إن هدفهم من تأسيس الرابطة هو “توحيد جهودهم وكفاءاتهم نحو أزمات العراق، والانفتاح على قضايا المنطقة في خضم ما تعيشه من نزاعات محلية وإقليمية”.

وأضاف البيان أن الرابطة تهدف أيضا إلى تعزيز تداخل الصحافيين العراقيين في الخارج مع “البيوتات الإعلامية الشقيقة الأخرى في سبيل توحيد الرؤى والمفاهيم بحثا عن المشتركات، والنهوض بواقع العمل المهني والبحثي عبر ندوات وورشات عمل ودورات لترسيخ إعلام هادف نحو وحدة الكلمة، وصون الحريات الصحافية والإعلامية”.

وأفاد محمود القيسي، الذي انتخب رئيسا للرابطة، أن مثل هذه الرابطة “أصبحت ضرورة مُلحة بعد أن تزايد عدد الإعلاميين المغتربين بمختلف تخصصاتهم وتوجهاتهم، ومن أجل أن يبقى العراق وقضاياه ونصرته ضمن أولويات كل واحد منهم”.

وأضاف أن “رؤيتهم هي تحقيق تفاعل الصحافيين العراقيين المغتربين المهني والمعلوماتي والفكري والاجتماعي من أجل تكوين رأي عام فاعل داخل المجتمع العراقي”.

وذكر أن أهدافهم من الرابطة “متنوعة وواسعة، وتسعى في محصلتها النهائية لتطوير وارتقاء العمل الصحافي والإعلامي عن طريق الدورات التدريبية والتطويرية، ونشر الدراسات والبحوث الرصينة، بالتعاون مع مختلف الهيئات والمنظمات والكليات الإعلامية”.

ومن جانبه، أفاد صهيب الفلاحي، عضو الهيئة التأسيسية للرابطة، بأن “العراق يأتي على رأس قائمة الدول الأكثر خطورة بالنسبة إلى الصحافيين في العالم، وحسب إحصائيات لجنة حماية الصحافيين (الحقوقية الدولية) فإن 151 صحافيا قتلوا في العراق منذ 2003، في حين تقول منظمات دولية أخرى إن العدد تجاوز 288 صحافيا”.

وأوضح أن “هذا تسبب في هجرة العشرات من الصحافيين إلى خارج العراق؛ نتيجة للوضع المتأزم الذي تشهده العاصمة بغداد، وباقي المحافظات، حتى أن المرصد العراقي للحريات الصحافية (حقوقي غير حكومي) حذر من خطورة هجرة الصحافيين العراقيين إلى الخارج، وعدها تهديدا لمستقبل الصحافة والديمقراطية في العراق”.

ولفت إلى أن “الاجتماع التأسيسي ضم 25 صحافيا، هم حاليا أعضاء في الرابطة، فيما الباب مفتوح لانضمام أي صحافي عراقي في الخارج إليهم”.

18