رابعة أردوغان تجارة رابحة لكسب التابعين

الأربعاء 2014/04/30
مغردون يشبهون شخصية أردوغان بالزعيم الألماني النازي أدولف هتلر

لندن - احتفى أنصار الإخوان على تويتر بظهور رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، في مهرجان خطابي وخلفه الآية القرآنية “إنما المؤمنون إخوة” مرسومة على شكل شعار “رابعة” الذي بات الشعار الخاص بجماعة الإخوان المسلمين، عبر موقع تويتر.

وقال ‏ الشيخ علي القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يرأسه الداعية المصري يوسف القرضاوي، المرجع الروحي لجماعة الإخوان المسلمين: “ظهر أردوغان في مؤتمر وخلفه الآية الكريمة: إنما المؤمنون إخوة مرسومة على شكل شعار رابعة.. أبقاك الله ذخرا للمظلومين”.

ويصر أردوغان في كل مناسبة على الدفاع عن الإخوان المسلمين، واعتبار ما جرى في مصر انقلابا على الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي، ويقول نشطاء إن "رفعه شعار “رابعة” في العديد من المناسبات. يزيد الهوة بين تركيا ومصر اتساعا".

ويشبه مغردون أتراكا شخصية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالزعيم الألماني النازي أدولف هتلر، وعلامة رابعة التي اخترعها بشعار النازية، وقال صحفي إن “أردوغان يحرض بعض شرائح المجتمع ويصرخ دائما في خطاباته مثل صرخات هتلر”. ونشط على تويتر هاشتاغ MısırdaKatliamVar وتعني “مجزرة في مصر”، في إشارة إلى أحكام الإعدام التي صدرت في حق بعض الإخوان.

ويقول أتراك على تويتر “يا للسخرية، أردوغان وأنصاره يستخدمون بحرية وسائل الإعلام الاجتماعية لمصلحتهم الخاصة، ولكن ينتقدونها بقسوة عندما يتعلق الأمر بتسويق أفكار مخالفة لفكرهم”.

ويؤكد بعضهم “لا تهدف هذه الحملات البتة إلى محاربة الظلم، وإن كان الأمر كذلك فماذا عن الفظائع الإقليمية الأخرى مثل عمليات الإعدام العلنية في إيران المجاورة”.

ونجح أردوغان في استخدام شعار رابعة وتوظيفه “بمستوى بالغ الاحتراف” فشعار رابعة لم يخدم فقط رؤيته العثمانية الكبرى؛ بل ساعد على تعزيز صورته كمدافع عن الأخلاق ضد أعداء الشر المتآمرين على سقوطه.

ويقول بعضهم إنها ساعدته أيضا في الانتخابات التي أجريت مؤخرا، فقد نجح في تسويق صورة الإسلاميين المضطهدين وكسب بعض التضامن.

وكتب مغرد “أردوغان ، في القلب، هو تاجر ورجل أعمال؛ يريد الأتباع، وليس المنافسين. سياسته تجاه حلفائه العرب هي الدليل النهائي على ذلك. إنه لا يشجع الإسلاميين العرب لتشكيل منصة جديدة بل ليكونوا “القطيع الذي يتبعه”.

19