#راجح_قاتل.. التحرش إرهاب من نوع آخر يعصف بمصر

التحرش الجنسي أحد أخطر المشاكل التي يعاني منها المجتمع المصري في السنوات الأخيرة.
السبت 2019/10/12
هل يكون حلا رادعا

القاهرة - في واقعة، أثارت غضب المصريين، سقط شاب قتيلا على يد آخر، لدفاعه عن فتاة حاول الأخير التحرش بها في وضح النهار.

وسرد محمد البنا، والد الشاب القتيل محمود، تفاصيل الواقعة حيث قال إن ابنه قتل على يد 3 شبان بمركز تلا في محافظة المنوفية بعد معاتبته لأحدهم على مغازلة إحدى الفتيات في الشارع.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، مقطع فيديو للحظة قتل المجني عليه، ومحاولة شاب آخر منع جريمة القتل، حيث قام الشاب في الفيديو بمحاولة منع الجاني من قتل المجني عليه، إلا أن أحد أصدقاء القاتل منع الشاب من التدخل وجعل القاتل ينفرد بالمجني عليه وينفّذ جريمته.

وانتشر هاشتاغ #راجح_قاتل. ومحمد راجح، الطالب بكلية التجارة جامعة السادات، هو المتهم الرئيسى بقتل محمود البنا.

كما انتشر هاشتاغ ينادي بـ#إعدام_راجح_والّي_معاه (من معه).

وصرحت الإعلامية المصرية رضوى الشربيني:

RadwaElSherbiny@

أتقتل علشان (لأنه) كان بيدافع عن بنت بتتعاكس (يتحرش بها)… حق محمود لازم يرجع #راجح_قاتل.

واعتبر متفاعل:

Ramadanwahed2@

#راجح_قاتل (البنا) شهيد الدفاع عن التحرش بجارته. طبقات الشعب في مصر،

طبقة1: معدومي الشرف والأصل.

طبقة2: من يدافع عن العرض والشرف والوطن والدين.

واقترحت مغردة:

hamdyso66833332@

#راجح_قاتل، أشعر بالعار أني أنتمي إلى بلد، البنت لا تستطيع أن تمشي فيها في أي مكان الأن دون أن يتحرش بها ذكر، لتعلّمنا هذه الجريمه درسا هو أن نقضي على التحرش في مصر بوضع أقصى العقوبه لجريمه التحرش. كيف أصبحت مصر غابه يعبث في شوارعها المتحرشين ولمصلحه من ؟

وتهكمت مغردة:

MoneLoky@

#محتاجين نعمل حملة “كاميرا على كل عمارة”، ويشترك فيها سكان عمارات مصر كلها بحيث كل شوارع مصر تبقى متصورة 24 ساعة في اليوم من كل الزوايا، وبكده أي حاجة تحصل نقدر نجيب الجاني في أسرع وقت ممكن في أي وكل مكان.. ولازم يبقى فيه حملة مكافحة تحرش حقيقية في مصر! التحرش إرهاب بيطول نص المجتمع.

يذكر أنه في يناير الماضي، قتل الشاب المصري سيد طه البالغ من العمر 36 عاما جراء تعرضه للطعن، خلال شجار نشب بينه وبين رجل آخر كان يحاول التحرش بامرأة في منطقة في جنوب القاهرة.

ويعتبر التحرش الجنسي أحد أخطر المشاكل التي يعاني منها المجتمع المصري في السنوات الأخيرة. وأصدرت مصر في العام 2014 قانونا جديدا يقضي بمعاقبة المتحرش بالسجن لمدة ستة أشهر على الأقل، أو فرض غرامات مالية لا تقل عن 3000 جنيه مصري (168 دولار أميركي).

وينص القانون على أن المتحرش الجنسي، هو الذي يزعج الآخرين في مكان عام أو خاص من خلال تعقبهم أو مطاردتهم، وذلك باستخدام الإيماءات أو الكلمات أو من خلال وسائل الاتصال الحديثة أو بأي وسيلة أخرى تصدرعنها أفعال تحمل تلميحات جنسية أو إباحية.

وتقول دراسة صدرت عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة، إن ما لا يقل عن 90 بالمئة من النساء في مصر تعرضن لشكل من أشكال التحرش في وقت ما في حياتهن.

وأظهرت نتائج استطلاع أجراه “الباروميتر العربي” أن مصر في مقدمة الدول العربية التي تنتشر فيها ظاهرة التحرش بشقيه اللفظي والجسدي.

وسخر معلق:

tWzY7ClVI0EjUYU@

#مصر الأولى عالميا فى الأمية والطلاق وفيروس سي والتلوث وحوادث الطرق و التحرش و تصفح المواقع الاباحية والأخيرة في التعليم ومستوى المعيشة ثم يقولون لك هناك مؤامرة خارجية على مصر.

19