راشد الخضر شاعر يطلق رصاصة الرحمة على جسد اللغة الميت

الثلاثاء 2014/08/26
الخضر شاعر لا يكتب الشعر بل يعيشه

أبوظبي- عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، صدر ديوان “راشد الخضر” ضمن الأعمال الكاملة، السلسلة الشعرية “6”، للراحل حمد خليفة بوشهاب الذي جمعه ودونه قبل رحيله، وتقوم اللجنة بنشره باعتباره أثرا من رائدين من رواد الحركة الثقافية في الإمارات، شاعره راشد الخضر ومدونه حمد خليفة بوشهاب.

يتضمن الديوان قصائد للشاعر الخضر، ومساجلات شعرية له مع العديد من الشعراء، إلى جانب قراءات نقدية قيلت في بعض قصائده، وصور بخط يد الشاعر الخضر، وصور لقصيدتين بخط يد المدون.

راشد الخضر في هذا الديوان شاعر لا يكتب الشعر بل يعيشه ويصنع منه ذاكرة للمكان ما بين جسر المشاعر وزجاج القلب أو نوافذ العيون حين يرى ما لا يعرفه الناس وله لغة غير اللغة تشبه الحبر الأبيض لكتابة ما اختبأ في اللاوعي من مشاعر حميمة لا يدرك معناها إلاّ هو حين تكون عينه على الذكرى وحين تعانقه القصيدة.

وهو كشاعر يخطو على بحر القصيدة، كمن بالحبر يطفو ويرتفع، بحبر كلماته يرقى سلم البلاغة، بكثير من الثقة لا بذات الشاعر، بل بقدرة القصيدة على التأثير والقول.

فالقصيدة مركبه في البحر، وشراعه في الريح، ويستفز قصيدته كي تقول ما لا يقوله الشعراء، وتبوح بما يؤرق ليله ويقلق راحته، فالقصيدة أقدر على القول، وأعصى على الإذعان، وبين عجز الشاعر وقول الشعر، يختبئ راشد الخضر، خلف جسره قصائده، ليرمي في وجه هذا الزجاج حجر الرؤية، لينكسر الفراغ، وتحتل القصيدة مساحته، فيصير أبهى وأنصع، بالشعر الذي يلون الوجود من جديد، ويستعيد أدوات بناء عالمه السري السحري.

هو راشد الخضر، شاعر الحب العذب، والكلمات التي تسقط كمطر لتروي عطش الصحراء والرمل، إلى عذوبة الشعر ورواء اللغة المنهمرة بالحب والفرح على ظمإ السنين، وجفاف قلوب البشر في ازدحام الحياة بالتعب.

هو شاعر يطلب من القصيدة أن تخاطر، أن تطلق رصاصة الرحمة في جسد اللغة الميت، لتبعثها لغة أخرى، رومانسية الحروف، رمزية الدلالة، على ما همس به الهلال في أذن الليل، وما غنّته الشموس على مسرح السماء، لتعلو القصيدة في بهاء الحلم، وكبرياء الحالم المتمرد على واقعه.

وللشاعر الخضر كما لاحظنا في رده على الكثير من المساجلات الشعرية كتابة النار، لأن الحبر أداة السطوع، والصباح رسم بالكلمات لتفاصيل النهار القادم على مهل كأنه يقيس المسافة بين أنفاسه والخرافة، أو هو خطّ بماء الذهب على جبين الصفحات البيضاء لتشتعل بشموس ناطقة، ونخلات باسقات، وأصوات قرع دفوف حول نار القبيلة، معلنة عن أول الحروف، وابتداء القصائد.

14