راقصو التانغو ينتظرون الساحر ميسي في كوبا أميركا

أدرك منتخب الأرجنتين دون مفاجأة كبيرة ربع نهائي بطولة كوبا أميركا 2015 المقامة في تشيلي بعد أن تصدر المجموعة الثانية في الدور الأول، لكن مساهمة نجمه ليونيل لا تزال لحد الآن متواضعة أو حتى مخيبة.
الاثنين 2015/06/22
ظهور باهت لميسي في الدور الأول من المحفل القاري

سانتياغو - وضع ميسي، المتألق مع فريقه برشلونة الأسباني كأفضل لاعب في العالم، يجعله محاطا بالأنظار أينما ذهب وحل، حيث ما إن أعلنت صافرة الحكم نهاية المباراة مع جامايكا حتى توجه إليه لاعب المنتخب المنافس ديشرون براون طالبا منه أخذ صورة “سلفي” معه. وهذه هي الذكرى الوحيدة التي قد يحتفظ بها ميسي من مباراته رقم 100 مع منتخب بلاده والتي انتهت بفوز هزيل (1-0) على منتخب شكل جسر عبور أيضا للأوروغواي حاملة اللقب والبارغواي وصيفتها إلى ربع النهائي.

وقال ميسي بعد اللقاء “لقد بلغنا هدفنا المتمثل في الوصول إلى ربع النهائي ونحن في صدارة المجموعة”.

وأضاف “قدمنا مستوى طيبا في الشوط الأول الذي سنحت لنا فيه فرص عدة وكان علينا أن نسجل هدفا آخر على الأقل، في حين كان الشوط الثاني حساسا للغاية”.

وحجب لاعبا ريال مدريد الأسباني سابقا أنخل دي ماريا (لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي) وغونزالو هيغوين (مهاجم نابولي الإيطالي) صاحب الهدف الوحيد، الأضواء عن ميسي في هذه المباراة. صحيح أن نجم برشلونة زعزع الدفاعات الجامايكية من خلال مراوغاته وتمريراته الخادعة، لكن عداده في هذه البطولة بقي متوقفا على هدف واحد جاء من ركلة جزاء في المباراة ضد البارغواي في الجولة الأولى (2-2) هو الـ46 له مع المنتخب.

ورفض المدرب جيراردو مارتينو الحديث عن وجود مشكلة محتملة لدى ميسي، وقال “مشكلتنا كانت بتدني مستوى اللياقة البدنية في الشوط الثاني”، عازيا السبب إلى “الإرهاق”، ومؤكدا أن “الأيام التي تفصلنا عن ربع النهائي ستتيح لنا فرصة تصحيح الأمور”.

وبالتأكيد، يطال التعب الذي تحدث عنه مارتينو قبل انطلاق البطولة، النجم ميسي في المقام الأول بعد أن خاض 57 مباراة سجل خلالها 48 هدفا في موسم واحد حصل خلاله الفريق الكاتالوني على ثلاثية مرموقة تمثلت في لفبي الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا.

ميسي ما زال يؤمن بأنه سيرفع في النهاية كأسا مع منتخب الأرجنتين في 4 يوليو في سانتياغو في ختام البطولة

ولا يزال ميسي الذي يحتفل في 24 يونيو بميلاده الثامن والعشرين، يؤمن بأنه “سيرفع في النهاية كأسا” مع منتخب الأرجنتين في 4 يوليو في سانتياغو في ختام البطولة.

ويبقى أمام مارتينو خيار تجربة كارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس الإيطالي وصيف بطل أوروبا، بعد أن قدم سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي وهداف الدوري الإنكليزي صورة طيبة وهو ليس بحاجة لإظهار تفاهمه مع صديقه المفضل ميسي.

ولا ريب في أن ميسي الحاصل على جائزة الكرة الذهبية التي تمنح سنويا لأفضل لاعب في العالم، 4 مرات متتالية قبل أن يحجبها عنه البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد العام الماضي، يدرك جيدا أنه سيحاسب من قبل الجمهور في الأرجنتين على خلفية أدائه مع المنتخب. وانطلق ميسي كالسهم في مونديال 2014 في البرازيل فأنهى الدور الأول بتسجيل 4 أهداف، لكن سرعان ما انكشف سره في أول لقاء جدي أمام هولندا في نصف النهائي (0-0، فازت الأرجنتين بركلات الترجيح 4-2)، ثم فشل في النهائي أمام ألمانيا (صفر-1 بعد التمديد). والسؤال الذي يطرح هذه المرة هو: هل يختزن ميسي أفضل ما لديه حتى النهاية؟.

وقال هيغوين “الهدف الأول لفريقنا كان التأهل للدور الثاني وهو ما تحقق.. كان من المهم للمنتخب الأرجنتيني أن يتأهل للدور الثاني.. والآن، على الفريق أن يستعد لما هو قادم”. وفضل المدرب جيراردو مارتينو نجم نابولي الإيطالي هيغوين على سيرجيو أغويرو فأنقذ ماء وجه الأرجنتين وصيفة بطلة العالم. وكان التفاهم الواعد في أوجه بين هيغوين وزميله السابق في الفريق الملكي الأسباني إنخل دي ماريا جناح مانشستر يونايتد الإنكليزي فأثمر بتسديدة خدعت الحارس الجامايكي دواين ميلر هدف الفوز الثمين (11) الذي وضع بلاده في الصدارة ما قد يغير حسابات قرعة ربع النهائي.

وأكد خافيير ماسكيرانو أن منتخب بلاده قام بعمله بتأهله إلى ربع نهائي كوبا أميركا. وقال لقد “تأهلنا في صدارة المجموعة، والآن سنرى إذا كنا سنواجه البرازيل أو منافسا آخر”. وعن المستوى المتواضع الذي ظهر عليه المنتخب الأرجنتيني في شوط المباراة الثاني، أشار إلى صعوبة اختراق خط وسط مؤلف من أربعة لاعبين ودفاع من خمسة، موضحا “عندما ينتشرون بهذه الصورة، يصعب تجاوزهم”.

23