راقص "التانغو" هيغوين وجماهير نابولي.. قصة عشق لن تنتهي

السبت 2013/08/31
الأرجنتيني هغوين على خطى مارادونا في نابولي

روما- المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغوين تجاوز مرحلة جس النبض ودخل في صلب الموضوع مباشرة في مهمته الجديدة مع فريق نابولي الإيطالي، وفي فترة وجيزة بات الأخير من العناصر الأساسية وكسب ود الجماهير التي تؤسس لقصة عشق لاتنتهي مع راقص "التانغو".

تنفس مشجعو فريق نابولي الإيطالي لكرة القدم الصعداء فور علمهم بإمكانية الدفع بالأرجنتيني غونزالو هيغوين ليقود هجوم الفريق أمام كييفو اليوم السبت في الجولة الثانية من مسابقة الدوري الإيطالي، رغم الإصابة التي تعرض لها عقب سقوطه من قارب.

وأصيب هيغوين المنضم حديثا لنابولي الإثنين الماضي ولكنه عاد إلى التدريبات في اليوم التالي. وجاءت حادثة هيغوين لتنهي بعد فترة وجيزة حماس جماهير الفريق وأفراحهم عقب الفوز الكبير الذي حققه نابولي بثلاثة أهداف دون مقابل ضد ضيفه بولونيا في افتتاح مبارياته في الدوري الإيطالي.

يبدو أن النجم الأرجنتيني غونزالو هيغوين أصبح مصرا على التألق مع فريقه الجديد نابولي الإيطالي، الذي انضم إليه قادما من نادي ريال مدريد الأسباني. فقد أكد هيغوين بأنه يسعى للعب نفس الدور الذي قام به مواطنه الأسطورة ديغو أرماندو مارادونا حين كان لاعبا للنادي الإيطالي.

وقال هيغوين"أنا هنا لأدخل تاريخ النادي مثل مارادونا، لأن هدفي الوحيد هو الفوز، على كل الأحوال سأتجنب المقارنات غير المفيدة، كل منا يثق في قدراته، بإمكاني تقديم الكثير لنابولي". وأضاف "نابولي لم يفز بلقب الدوري الإيطالي منذ 23 عاما، أتمنى أن أتوّج باللقب وأسعد جماهير نابولي كما فعل مارادونا".

من ناحية أخرى قال أوريليو دي لورينتيس رئيس نادي نابولي:"إنه يتوقع أن يقدم فريقه مباراة جيدة أخرى في فيرونا أمام كييفو. وأوضح رئيس النادي: "نلعب المباراة على ملعب صعب وأطالب اللاعبين بالكثيرمن التضحية. كلي يقين أن نابولي سيذهب لملعب المباراة باهتمام مناسب".

وأضاف دي لورينتيس "يدرك (المدرب الأسباني الجديد رافاييل) بينيتيز جيدا كيفية إعداد الفريق لهذه المباراة الصعبة لأنه يجب ألا يغرينا الإطراء، ولكن لابد أن نظهر قدرتنا على المنافسة في ظل قدر من التواضع، ولكن بقوة أيضا خارج ملعبنا".

ويستضيف اليوم السبت أيضا يوفنتوس (حامل اللقب) المنتشي بفوزه في الجولة الأولى خارج ملعبه على سامبدوريا بهدف نظيف فريق لاتسيو بمدينة تورينو بعد أسبوعين فقط من لقائهما معا في كأس السوبر الإيطالي والذي انتهي لمصلحة يوفنتوس 4-0 منتصف آب/أغسطس الجاري. وحذّر مدافع يوفنتوس جورجيو كيلليني من لاتسيو الذي فاز 2-1 على أودينيزي في الجولة الأولى.

وقال كيلليني "أتوقع أن تكون مباراة صعبة. سيقدم لاعبو لاتسيو أفضل ما لديهم للثأر من الخسارة الثقيلة التي تلقوها في كأس السوبر.. يجب أن نكون أكثر ذكاء وتركيزا لأننا نريد الفوز مجددا".

ومن ناحية أخرى، لا بديل سوى الفوز أمام فريق ميلان الذي يستضيف كالياري مساء غدا الأحد، بعد الخسارة التي تلقاها الأسبوع الماضي أمام مضيفه فيرونا 1-2، وكان الفريق عوض خيبة الأمل التي تلقاها جزئيا بتأهله إلى مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وقاد النجمان كيفين برينس بواتينج وماريو بالوتيللي ميلان للفوز على أيندهوفن الهولندي 3-0 في إياب الدور المؤهل لدور المجموعات في منافسات دوري الأبطال بعدما أحرز اللاعب الغاني هدفين فيما اكتفى بالوتيللي بإحراز هدف وحيد.

وأسهم هذا الفوز في تبديد مخاوف مشجعي الفريق من تكرار البداية السيئة لميلان الموسم الماضي، حينما خسر الشياطين ثلاث مباريات في مبارياته الأربع الأولى. وقال بالوتيللي: "كانت خطوة جيدة باتجاه الوصول لميلان الحقيقي. الفريق يتحسن وسنصل ببطء إلى حد الكمال".
23