رامسي يثق في قدرة المدفعجية على العودة إلى المسار

الأربعاء 2014/11/19
رامسي: سنستقبل مانشستر يونايتد في لعبة كبيرة ومنافسة ضخمة

لندن - أعرب صانع الألعاب الويلزي، آرون رامسي، عن إمكانية استعادة أرسنال لآماله في المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز وضمان الترشح إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في غضون خمسة أيام فقط خلال الأسبوع المقبل.

وتراجع أرسنال بعد خسارته أمام سوانسي سيتي الأسبوع الماضي إلى المرتبة السادسة في جدول ترتيب الدوري برصيد 17 نقطة بفارق نقطة واحدة عن ويستهام يونايتد الرابع، لكنه بعيد للغاية عن متصدر المسابقة “تشيلسي” بـ 13 نقطة دفعة واحدة.

ويبدو أن الضغط الذي يعاني منه أرسنال على الصعيد المحلي قد انتقل إليه في مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد التعادل المحبط مع إندرلخت البلجيكي 3-3 على ملعب الإمارات في الجولة الرابعة من دور المجموعات. لكن رامسي يدعي أن فريقه قادر على هزيمة مانشستر يونايتد في الدوري يوم السبت ثم بوروسيا دورتموند في دوري الأبطال يوم الأربعاء، وتحقيق أكبر استفادة من ملعب الإمارات في المباراتين لتعديل مسار أرسنال في ظرف خمسة أيام فقط.

وقال (الرامبو): “نتطلع لتحقيق نتائج إيجابية في المباراتين القادمتين، إذا فعلنا سنحول الموسم وسنغير الواقع الذي نعيشه”.

واعترف، “لقد بدأنا ببطء هذا الموسم، سقطنا في عدد من التعادلات وخسرنا مباريات بطريقة مخيبة للآمال أهمها كان أمام فريق سوانسي سيتي”.

وأكمل، “الأسبوع المقبل صعب لا شك في ذلك، سنستقبل مانشستر يونايتد في لعبة كبيرة ومنافسة ضخمة على المراكز الأربعة الأولى ثم سنقابل دورتموند في دوري الأبطال، كل مباراة صعبة لكنك كلاعب كرة قدم تريد المشاركة دائما في مثل هذه المناسبات الخاصة”. وبثقة كبيرة قال: “لدينا الكثير من الوقت والفرص للحاق بالمنافسة على الألقاب هذا الموسم، نستطيع فعل ذلك، لكن نأمل في استعادة قوتنا المعتادة وثقتنا”.

رامسي متفائل بقدرة فريقه على هزيمة مانشستر يونايتد في الدوري ثم بوروسيا دورتموند في دوري الأبطال

وعن مستواه المتذبذب في الآونة الأخيرة وتعرضه لوابل من الانتقادات، جاء أبرزها من نجم ليفربول المعتزل (ديتمار هامان)، برّر رامسي موقفه قائلا: “لاحقني عدد قليل من الإصابات هذا الموسم وبمُجرد تخلصي منها سأستعيد كامل قوتي. وكي أكون صادقا معكم لم أصل بعد إلى أفضل حالاتي، لست 100 بالمئة من الناحية الجسدية، الإصابات تؤثر علي، وسوف يستغرق ذلك عدد قليل من المباريات كي أتمكن من استعادة كامل لياقتي البدنية وتركيزي، لست قلقا حيال الانتقادات، أنا أعـرف إمكـانياتي جيدا وواثـق من نفسـي”.

وكان آرسين فينغر قد وجه تحذيرا شديد اللهجة لنجم وسط ميدانه رامسي وذلك بعد الأنانية المبالغ فيها التي ظهر عليها في المباريات الأخيرة للفريق.

ولاحظ فينغر أن أداء اللاعب الويلزي غلبت عليه الفردية، وأشار إلى أن هذا الأمر غير مرحب به في أرسنال، حيث يعتمد فريق شمال لندن على اللعب الجماعي والتمريرات القصيرة منذ تولي فينغر المسؤولية، منتصف العقد قبل الماضي.

وحول إمكانية ترشح ويلز إلى نهائيات “يورو 2016” لأول مرة في التاريخ، حيث يحتل الفريق المرتبة الثانية في مجموعة بلجيكا والبوسنة، اختتم حديثه قائلا: “حققنا بداية ممتازة في الجولات الأربع الماضية، لكن لا يزال لدينا الكثير من العمل يجب أن نقوم به، أعطينا أنفسنا فرصة عظيمة بما قدمناه مؤخرا، ونأمل في التمكن من التأهل، لكننا لا نعتقد ذلك على الإطلاق”.

23