رانية خلاف تقدم مفهوما آخر للإيروتيكا في "خرائط اللذة"

الثلاثاء 2015/02/24
الديوان بحث وتأمل في منطقة الجسد والروح

القاهرة- عن “دار آفاق للنشر”، صدر حديثا للكاتبة رانية خلاف ديوان بعنوان “خرائط اللذة”، وقد عرض مؤخرا في قاعة ألمانيا، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته السادسة والأربعين، والذي انتهت فعالياته الأسبوع الماضي.

يعدّ ديوان “خرائط اللذة”، تجربة مميزة للكاتبة رانية حلاف، التي أصدرت من قبل مجموعة قصصية بعنوان “جسد آخر وحيد”، سنة 1998، ورواية سيرة ذاتية بعنوان “حكاية الحمار المخطط”،عام 2009.

تستكمل الكاتبة في ديوانها الجديد، الذي وضعت له عنوانا فرعيا قصائد إيروتيكية، بحثها وتأملها في منطقة الجسد والروح، تلك العلاقة الجدلية التبادلية والمفتقدة غالبا.

تتنقل الكاتبة في قصائدها ما بين الغموض والشفافية، بين المحسوس والرمزي، منطلقة من فكرة أولية هي أن الإيروتيكا قيمة في حدّ ذاتها، يمكن استقاؤها من مصادر مختلفة، وليست بالضرورة نتاجا لعلاقة جنسية أو شعورا عاطفيا، كما أنها تأمّل فلسفي يعتني بجماليات الرغبة الجنسية والحب الرومانسي.

يمكن أن تتداعى الإيروتيكا أيضا، كما تقول الكاتبة، من توقع الشعور الجنسي، من فكرة، أو ممارسة عمل إبداعي أدبي أو تشكيلي أو درامي أو الاستماع لموسيقى ما.

تعدّ لوحة غلاف الكتاب أيضا عملا إبداعيا للفنان التشكيلي المبدع وجيه يسي، وهي إحدى اللوحات التي تميز فيها الفنان بإبداعه من خلال الألوان المائية، وهي نتاج قراءة مشتركة لقصائد الديوان.

تتراوح قصائد الديوان بين الطول والقصر، تمتدّ بعض القصائد لتشكل متتاليات شعرية مكونة من ثلاث قصائد منفصلة متصلة، مثل قصيدتي علاقات وخرائط اللذة التي تحمل عنوان الديوان. تنطلق فكرة المتوالية الشعرية من فكرة التأمل، وربما هي شكل من أشكال السرد الشعري، حيث تأتي الكاتبة من خلفية روائية.

أنجزت الكاتبة ديوانها ما بين عامي 2010 و2014، ويعدّ إضافة جديدة في مجال الكتابة الإيروتيكية. أقامت الكاتبة حفل توقيع للديوان في غاليري سامي أمين بالمعادي يوم 10 فبراير الجاري، وصاحب الحفل افتتاح معرض جماعي بعنوان قصة حب لمجموعة من التشكيليين المصريين من أجيال مختلفة، ويستمرّ المعرض حتى 10 مارس المقبل.

14