رايلي أول كلب يحظى بوظيفة حماية القطع الفنية بالمتاحف

متحف الفنون الجميلة في بوسطن يقوم بتدريب الكلب البوليسي رايلي على الكشف عن الآفات التي من الممكن أن تضر بالأعمال الفنية.
الخميس 2018/06/21
في خدمة الفن

بوسطن (الولايات المتحدة) -  كانت أول مهمة يجب على الكلب البوليسي رايلي أن يتعلمها هي لا شيء على الإطلاق.

وقالت كاتي جيتشيل، نائبة رئيس متحف الفنون الجميلة في بوسطن، “إن رايلي لا يزال جروا، ومجرد تعليمه كيفية الجلوس يعتبر إنجازا في حد ذاته”. ويتم تدريب الجرو، وهو من فصيلة فايمارانير، على الكشف عن الآفات التي من الممكن أن تضر بالأعمال الفنية.

وأضافت جيتشيل أنه “في الواقع مجرد مشروع تجريبي، ولا نعرف ما إذا كان سينجح في اجتيازه، ولكن يبدو أنها فكرة رائعة تستحق خوض التجربة”.

وفي حين أن وظيفة رايلي ذات الدوام الكامل ستكون استخدام حاسة الشم القوية لديه في العثور على العث أو ديدان الخشب وغيرها من الآفات أو الفطريات التي من الممكن أن تصيب المعروضات والأعمال الفنية في المخازن، إلا أنه سرعان ما تحول إلى نجم شهير على مواقع شبكة الإنترنت، بعد تقديمه هذا العام كأول “كلب متاحف” متخصص في العالم. وظهرت الفكرة خلال مناقشات بين موظفين من إدارات مختلفة في المتاحف في خريف عام 2017.

وتابعت جيتشيل أن الكلاب من فصيلة فايمارانير “أذكياء جدا ولديها حاسة شم قوية جدا، وتتناسب المهام الخاصة برايلي، بوصفه كلبا بوليسيا مع سلالته بشكل
جيد”.

ويضم المتحف في مجموعته نحو 45 ألف عمل فني تتراوح بين المزهريات والمجوهرات العتيقة والآلات الموسيقية والملابس.

ويأتي في كل عام أكثر من مليون شخص إلى المتحف، الذي يقع على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، ويجلب بعضهم أيضا معهم زائرين غير مرغوب فيهم “البق”.

24