رجال الدين.. الترفيه ضرر وفساد

الثلاثاء 2017/05/09
حرص على الفصل بين الجنسين

تصريح رئيس هيئة الترفيه السعودية أحمد الخطيب بأن المملكة ستفتح يوما ما دور سينما، أثار جدلا كبيرا في المملكة العربية السعودية، وجاءت الردود الرافضة للتصريح وللفكرة برمتها (إنشاء دور سينما وبناء دار للأوبرا وغيرهما) من الرجال السعوديين وعلى رأسهم مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، الذي حذر من أن “الحفلات الغنائية والسينما لا خير فيها وضرر وفساد كله مفسد للأخلاق ومدمر للقيم ومدعاة لاختلاط الجنسين”.

وقال “أرجو أن يوفق الجميع للخير، نعلم أن الحفلات الغنائية والسينما فساد”، وأشار إلى أن السينما قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية، “فهي تعتمد على أفلام تستورد من خارج البلاد لتغير من ثقافتنا”.

وشدد على أن الحفلات الغنائية لا خير فيها، فالترفيه بالأغاني ليل نهار، وفتح صالات السينما في كل الأوقات، هو مدعاة لاختلاط الجنسين، أولا سيقال تخصيص أماكن للنساء، ثم يصبح الجميع رجالا ونساء في منطقة واحدة، فهذا كله مفسد للأخلاق ومدمر للقيم، لافتا إلى أن الترفيه بالقنوات والوسائل الثقافية والعلمية فلا بأس به وهو طيب.

ودعا المفتي العام للمملكة إلى أن “يوفـق الـله القائمـين على هيئة التـرفيه، أن يحـولـوهـا من سـوء إلى حسـن، وألا يفتحوا للشـر أبوابا”. ولم يكن موقف مفتي عام المملكة الرد الوحيد على تصريحات أحمد الخطيب، فقد نسب للأخير أنه قال في مقابلته مع رويترز “إنه يمكن للمحافظين ببساطة التزام منازلهم إذا لم يهتموا بالفعاليات”.

الحفلات الغنائية لا خير فيها، فالترفيه بالأغاني ليل نهار، وفتح صالات السينما في كل الأوقات، هو مدعاة لاختلاط الجنسين

وهو ما مثل أيضا فصلا من الحرب التي أعلنتها ضده شخصيات ومؤسسات سعودية عديدة. وقال محمد السحيم أستاذ بقسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية بجامعة الملك سعود إن تصريح رئيس هيئة الترفيه أحمد الخطيب، الذي قال فيه “بلزوم المحافظين بيوتهم تصريح خطير للغاية؛ لأنه أول تصنيف للمواطنين في بلدي”.

وأضاف السحيم “هذا التصريح خطير للغاية؛ لأنه أول مسؤول على مستوى العالم يُلزم مواطنيه بلزوم البيوت”. وتابع إن “تصريحا بلزوم البيوت أسوأ من التصريح الأعرج الذي قال السعوديون يعملون ساعة واحدة فقط؛ لذا لا بد من المطالبة بمحاكمة رئيس هيئة الترفيه”.

كما تداول النشطاء السعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمستشار في الديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالله المطلق، وهو يوجه رسالة إلى رئيس هيئة الترفيه، دعاه فيها إلى الاستجابة لكلام سماحة المفتي العام، كما أشار إلى إمكانية إجراء استفتاء للشعب، مؤكدا أن الشعب لا يريد مثل هذه الأشياء، ولا ينبغي أن تفرض عليه هذه الأمور.

ولا يبدو على الإطلاق أن تنظيم الهيئة العامة للترفيه والبرامج التي ترعاها الخاصة بالشباب والفتيات صغار السن سوف يكون مطمئنا للداعية ناصر العمر، الذي يبدو أنه يتوجس انطلاقا مما ذكره في تغريدته التي أطلقها على موقع تويتر من فكرة الترفيه في حد ذاتها قبل البدء في تنفيذ برامجها.

وقام ناصر العمر بوضع نفسه في مرمى سهام انتقاداتهم بعد التغريدة التي قام بإطلاقها عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قال فيها “إن الترفيه لم يكن يوما ما حلا للمشكلات التي تواجهها الشعوب أو حلا للأزمات التي تقابلها، ولكنه قد يكون نوعا من صرف النظر عن المشكلات التي تواجهها”.

وقد رأى المغردون أن هذه التغريدة ليست في موضعها وغير منطقية على الإطلاق، وطرحوا تساؤلا هل إذا تم منع الترفيه سوف يحل ذلك معاناة الشعوب؟ معللين أنه بات واضحا أن طرح برامج تخلق جوا من الترفيه لشباب الوطن لم يرق إلى ناصر العمر، لأن مثل هذه البرامج تشغل أوقات فراغ الشباب عن الآراء المتطرفة والدعوات التي تحرض على العنف.

يشار أيضا إلى أن عصام العويد وهو أحد أعضاء لجان المناصحة في مركز الأمير محمد بن نايف التابع لوزارة الداخلية، وفور اعتقاله، وجه انتقادات إلى فعاليات المهرجانات التي تقيمها هيئة الترفيه في مدينة جدة، مشيرا إلى أنها لا تمت إلى واقع المملكة بصلة.

12