رجال الدين لم يعودوا الأكثر تأثيرا عربيا

الخميس 2018/01/18
الكاتب السعودي محمد الرطيان تصدر الترتيب

برن – على الرغم من أن الإسلام لا يزال يلعب دوراً بارزاً في النقاشات العربية، فإنه “يمكن للمثقفين العامين ممارسة نفوذ أبعد من الخطابات الدينية. ويظهر ذلك من خلال ترتيب قادة الفكر هذا العام في العالم العربي”، وفق القائمة السنوية لقادة الرأي الأكثر تأثيراً في الفضاء الإلكتروني العربي عن العام 2017 التي أنجزها مركز الأبحاث السويسري غلوبل أنفليونس.

والعام الماضي، شغل ثلاثة مفكرين دينيين المراكز الثلاثة الأولى. وقد تضاءلت هذه الهيمنة في هذا العام.

ورغم انه لا يزال هناك علماء دين من بين المفكرين العرب الأكثر تأثيرا على غرار رجل الدين السعودي سلمان العودة (المركز السابع) ورجلي الدين المصريين يوسف القرضاوي (10) وعمرو خالد (12). لكن مراتبهم تراجعت لفائدة المفكرين خارج الخطاب اللاهوتي: على غرار الكاتبين السعوديين محمد الرطيان الذي حل أولا ومحمد حسن علوان الذي حل ثالثا.

وهناك علامة أخرى على التحول نحو نقاش أكثر علمانية وهو تصدر الناشط الحقوقي السعودي المسجون رائف بدوي الذي حل في المركز الخامس.

وهذه هي المرة الثانية التي يصدر فيها المعهد قائمة بالشخصيات العربية الأكثر تأثيراً بجانب القائمة العالمية، بينما تضمنت الأعوام الماضية قوائم أخرى مثل الصينية والألمانية والإسبانية والسويسرية.

وجاءت القائمة العربية الأخيرة أكثر خليجيةً وأكثر شبابيةً. واحتلت شخصيات خليجية أربعة من المراكز الخمسة الأولى وقرابة نصف المراكز الـ50 الأولى.

ويقول التقرير التحليلي المنشور عن القائمة في موقعها الرسمي، إن الشِّعر والمعارَضة والأدب سمة أكثر وضوحاً في القائمة الجديدة، وكذلك العلمانية.

وتراجع الداعية عمرو خالد خارج المراكز العشرة الأولى، ودخلت شخصيات خليجية إلى المراكز الـ20 الأولى، بينها الروائي والصحافي الكويتي الشاب سعود السنعوسي، وصانع الفيديوهات السعودي ثنيان خالد، والناشط السعودي غنيم الدوسري بينما دارت أهم الكلمات المفتاحية هذا العام بين الخليج والشباب والمعارَضة والأدب والعلوم والعلمانية.

والهدف من القائمة، حسبما يقول المركز، هو البحث عمن “يشكلون عالم الأفكار بالمجتمعات، ويحددون مسارات المستقبل في الاجتماع والاقتصاد والسياسة والفنون، من خلال التأثير الفكري ومشاركة الآراء التي تغير حتماً من طريقة حياتنا وتصوراتنا”.

ووفق المركز فإن التصنيف يقتصر على شخصيات ليست لديها مناصب رسمية تستغل للتأثير في الرأي العام.

19