رجال دين يطالبون تويتر بإزالة حساب ترامب

السبت 2017/12/09
تويتر اعترفت بأنها تعامل حساب ترامب بشكل مختلف

واشنطن – وقع عدد من الشخصيات الدينية وبالتنسيق مع مركز الأديان بنيويورك 35 رسالة يطالبون فيها تويتر بإزالة حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنعه من القدرة على نشر الرسائل لعشرات الملايين من الناس الذين يتابعونه.

وبحسب ما جاء في صحيفة الإندبندنت البريطانية فقد كتب هؤلاء الكهنة والشيوخ في مدينة نيويورك والتي تُعد واحدة من أكثر المدن تنوعا دينيا في العالم، رسالة إلى تويتر تعبر عن قلق عميق حول الطريقة التي يستخدمها الرئيس الحالي لتويتر كمنصة مضللة للصور والتي من شأنها أن تشعل لهيب الكراهية والتحيز القائم على أساس ديني.

وجاء في الرسالة “نحن القادة الدينيين في مدينة نيويورك نشعر بآثار رسائل الكراهية التي يملؤها الرئيس في تويتر التي تدعو إلى خدش أبواب الكنيسة وطرد النساء المحجبات من مترو الأنفاق، نحن ندعوكم إلى تبني المسؤولية الكاملة والتأكد من أن الرئيس ترامب يخضع لنفس القواعد حول سلوك الكراهية كغيره من مستخدمي تويتر”.

وباتخاذهم هذه الخطوة، انضم هؤلاء الرموز من رجال الدين إلى رموز عامة أخرى تتضمن نوابا بريطانيين دعوا أيضا إلى حذف حساب ترامب من موقع التواصل الشهير، حيث يعتقدون أن تويتر يعرض العالم إلى الخطر باستمرار ترامب في التغريد.

في المقابل اعترفت تويتر بأنها تعامل حساب الرئيس بشكل مختلف عن تلك التي يملكها المستخدمون العاديون. وتقول إنها تفعل ذلك لأن تغريداته هي الأخبار، وأن هناك قيمة في الحفاظ على تغريدات ترامب وحسابه حتى يتمكن الناس من رؤيتها. إلا أن القادة الروحيين يقولون إن القيام بذلك يشجع الانقسام والكراهية في مجتمعاتهم، وأن الرغبة في إقفال الحساب ليست مجرد طلب عابر.

ويدافع ترامب مرارا وتكرارا عن استخدامه المنتظم لتويتر رغم الجدل، معتبرا أن ذلك يسمح له بالتوجه مباشرة إلى الأميركيين دون الاستعانة بالإعلام الأميركي “غير النزيه”.

هناك أكثر من 44 مليون مشترك في الحساب الشخصي لترامب الذي يفضله الرئيس الأميركي على حسابه الرسمي لإعلان إجراءات وتوجيه الانتقادات والتعليقات غير اللائقة أحيانا بحق أشخاص من معسكره أو من لم يعد راضيا عنهم.

ويستخدم ترامب تويتر بشكل شبه يومي، ويبلغ عدد متابعي الحساب الرسمي للرئيس الأميركي 20.9 مليون شخص.

19