رجال لبنان ونساؤه يتساوون في التسوق

الأربعاء 2014/03/12
الذكور يجنحون إلى الانفاق على مشترياتهم بقدر ما تنفقه الإناث

بيروت- خلصت دراسة جديدة أجرتها الجامعة الأميركية في بيروت إلى أن عادات التسوّق لدى النساء والرجال اللبنانيين هي عادات “أقل تفاوتا” بكثير مما كان يعتقد سابقا، ووجدت أن الرجال ينفقون من الوقت والمال في المتاجر بقدر ما تنفقه النساء.

وأظهرت دراسة أجراها الأستاذان لورانس لي وليلى حنا خولي من كلية العليان لإدارة الأعمال في الجامعة، وتناولت 400 مجموعة من المتسوقين في عدد من محلات الأزياء ومتاجر الأدوات الرياضية وسط بيروت الراقي، أن “نسبة الذكور أكبر من نسبة الإناث في زيارة المتاجر للتسوق، لكن هذا الفرق يتلاشى في المتجر حيث يتساوى الذكور والإناث في الوقت الذي يقضونه في الابتياع وفي ميلهم لشراء حاجيات لم تكن على لائحة مشترياتهم المقررة”.

وقد دقّقت الدراسة في الاعتقاد الشائع بين خبراء الأسواق أن الرجال يشترون والنساء يتسوقون، ووجدت أن “الرجال ينفقون من الوقت والمال في المتاجر بنسبة موازية لما تنفقه النساء فيها”.

وقال البروفسور “لي”: “لاحظنا استناداً إلى عينة صغيرة جدا أن الذكور يجنحون إلى الانفاق على مشترياتهم غير المقررة سابقاً أكثر مما تنفقه الإناث”. وخلصت الدراسة إلى أن لا تأثير لجنس المتسوق أكان ذكرا أم أُنثى وإلى أن عادات التسوّق لدى النساء والرجال اللبنانيين هي عـادات أقلّ تفاوتاً بكثير مما كـان يعتقد سابقـا.

وأشار “لي” إلى أن نتائج الدراسة لم تكن متوقعة. وأضاف: “ولكن ما لا نعرفه هو ما إذا كان التشابه في عادات التسوّق بين الجنسين هو ميزة خاصة بلبنان أو إذا كان نمطاً عريضاً يشمل كل الذكور المتأنقين في المدن”. وأوضح أن ما نشرته مجلة هارفارد للأعمال، لا ينطبق مع نتائج الدراسة التي أجريت في لبنان.

21