رجال يفضلون زوجات ضعيفات الشخصية

الأحد 2014/11/09
الزوجة قوية الشخصية مكملة لزوجها وليست متحدية لرجولته

القاهرة - يتخوّف البعض من الزواج بامرأة ذات شخصية قوية فيصعب عليه تحديد طبيعة العيش معها، وأحياناً يتخوّف من قيامها بخيانته، أو أن تظهر في المجتمع ويعجب الآخرون بثقافتها وقوة شخصيتها ويبدو الرجل بجانبها ضعيفاً بلا ملامح. فلماذا يخشى الرجل المرأة المثقفة قوية الشخصية؟

يفضّل بعض الرجال عند اختيار شريكة الحياة أن تكون ضعيفة الشخصية أو مغلوبة على أمرها حتى يستطيع تطويعها والسيطرة عليها بسهولة، وفي هذا الإطار يقول عاطف عبد الستار (محام): تزوجت مرتين ففي المرة الأولى بحثت عن الزوجة قوية الشخصية المثقفة، لتتجادل معي وتطرح معي أفكاراً جديدة وتتمرد معي على القديم والرجعي؛ ولذلك تزوجت محامية مثلي وعشنا عاما واحدا في نعيم، ثم بدأ التنافس بيننا والاعتراض منها على إعدادي للقضايا وتسخر مني إذا قبلت قضايا بسيطة، بينما هي تحقق في قضايا كبيرة وترفض أن تعاونني في أحد القضايا، وإذا خسرت قضية تضحك وتدّعي أنني محامٍ فاشل حتى طلقتها، وذهبت إلى بلدنا في المنيا فأهلي اختاروا لي فتاة دبلوم تجارة وستّ بيت رائعة، تظل بجواري وأنا أكتب القضايا حتى ساعات متأخرة من الليل، وتنهض لتعد لي إفطاري وتجلس في انتظار كلمة مني وأنجبت منها ثلاثة أبناء، وأنا الآن سعيد لا نقاش ولا منطق ولا جدال والحمد لله.

بينما تقول م. ل، (تعمل في مجال الاستشارات الهندسية): هل تصدق أن عدم زواجي حتى الآن هو أنني مثقفة وشخصيتي قوية؟ فأنا الآن مديرة مالية في شركة كبيرة، فمنذ تخرُّجي من الجامعة وأنا أدرس حتى حصلت على الدكتوراه في المحاسبة وشغلت أكبر المناصب، وخلال رحلة حياتي وجدت أن معظم الرجال يخشون التعامل معي، فكل منهم له شخصية واحدة وهي الانتهازي أو التافه أو ابن أمه، ولذلك لم أجد الرجل الذي يقنعني بذاته وثقافته وفكره، ووجدت فئة أخرى من الرجال ذات عقول متخلفة تنظر إلى المرأة على أنها مجرد تابع أو وليمة، ولم أجد مَن يحترم فكري أو ثقافتي وإلى الآن لم أتزوج، وأعتقد أنني سأظل كذلك بسبب شخصيتي القوية.

أما فهمي عبدالحميد، (أعزب ويعمل مهندسا بإحدى الشركات) فيقول: بصراحة لو تزوجت أتمنى أن أكون سي السيد، أدخل وأخرج دون السؤال المعتاد رايح فين؟ وأفعل ما أريده وأعطي أوامري لزوجتي المسكينة، وأسهر بالخارج ولا أحد يسألني أو يحاكمني وأتمتع بحريتي كأني مازلت عازبا لم أتزوج. والمشكلة هي أنني خائف أن أتزوج واحدة هي التي تسيطر على حياتي، وأتحرر من سلطة الأسرة وأقع في سلطة الزوجة وهل هذا معقول؟ أريد زوجة لا تناقشني ولا تحاسبني ولا تتابعني، ولا تبحث في أسماء أصدقائي في الموبايل، أو تقف تستمع لحوار لي مع صديق بالتليفون، لا أريد هذه الزوجة الذكية المتعلمة المثقفة أو قوية الشخصية.

الرجل واثق بذاته حتى المرض، ولذلك فهو في حاجة إلى مَن يدعم شخصيته وليس ينتقدها أو يعترض عليها، ولذلك يخشى المرأة المثقفة قوية الشخصية

وفي رأي الدكتور علاء محمد عبدالمنعم أستاذ الدراسات النفسية، الرجل دائما يحب أن يكون المسيطر على الموقف، وأن كلمته لها تقدير ورأيه محل إعجاب وتعاليمه لزوجته تنفذ دون اعتراض أو رفض حتى لو كانت قرارات ظالمة، فأين الآن تلك الزوجة التي عليها إرضاء غرور زوجها وعدم مناقشته في آرائه والطاعة العمياء له؟ وبلا شك ستكون الزوجة التي عاشت بين أهلها ضعيفة الشخصية فلا كلمة ولا رأي لها، كل ما عليها هو الطاعة العمياء وأن تمدح زوجها أمام الناس حتى لو كان غير صائب الرأي.

ومن واقع دراسة شخصية بعض الرجال كنماذج يؤكد بعض علماء النفس أن الرجل واثق بذاته حتى المرض، ولذلك فهو في حاجة إلى مَن يدعم شخصيته وليس من ينتقدها أو يعترض عليها؛ ولذلك يخشى المرأة المثقفة قوية الشخصية، لأنها تكشف أكاذيبه وتفاهته وضحالة ثقافته، أما الرجل السوي واثق الذات مثقف العقل الذي يملك أدوات الفكر لا يفكر إطلاقاً في بسط نفوذه أو التكبر بشخصيته، بل هو متواضع ومتفاهم ومنطقي في أحكامه ومتعقل في تصرفاته، فيجد الزوجة قوية الشخصية مناسبة له وتتلاءم مع أفكاره ويرفض ضعيفة الشخصية أو تافهة الفكر.

ومن وجهة نظر الدكتورة نوران مصطفي أستاذة علم الاجتماع بالقاهرة فإن سبب عزوف الرجال عن الزواج من امرأة قوية يرجع إلى أنهم يجدون في شخصيتها نوعاً من أنواع التحدي لرجولتهم وسيطرتهم على المنزل، فيما توجد مجموعة أخرى من الرجال مَن يعتبر الزوجة القوية بشخصيتها عاملاً مساعداً لهم في التقدم إلى الأمام في العمل والحياة الاجتماعية؛ فهي مكمّلة لهم وليست متحدية لرجولتهم.

وتضيف الدكتورة نوران أن هناك صفات أهمّ يجب أن تتحلى بها المرأة أياً كانت شخصيتها قوية أم ضعيفة ويفضّلها الأزواج بالإجماع؛ وهي أن تكون واثقة من نفسها حيث لا تفتح مجالاً للمشاكل الزوجية الناتجة عن الغيرة أو التي لا تلح على الزوج في طلب التأكيد على حبه لها، كذلك يفضّلون الزوجة المستقلة برأيها وفكرها فلا تسمح لأي أحد بالتدخُّل في حياتها بشكل سلبي أو التأثير على شخصيتها فتمنع بذلك التدخُّلات الهدامة، ومن المهم عند الأزواج أن تكون الزوجة ذكية في تصرفاتها مع شريك حياتها، فتستطيع مخاطبة قلب الزوج في الوقت الذي يحتاجها بجانبه فتشعره بحبها دون أن تتكلم، ولا ننسى أن الرجال يحبون الزوجة الصابرة والكتومة، فمن أهم صفات القوة هي الصبر على الشدائد مع الزوج دون كلل أو ملل أو إفشاء لضيق وسوء حال، والأعظم من ذلك كله يحتاجون للزوجة الحنون والرومانسية القريبة من القلب والجميلة في العين دائماً وأبداً.

ووفقاً للبحوث الأخيرة المتطورة التي نُشرت عن (التطور والسلوك الإنساني)، فقد توصّل علماء السلوك الإنساني أن الرجال عادة ما ينجذبون إلى نساء من مستواهم أو من مستوى أقل منهم بدلاً من نساء في مستوى أعلى منهم، وأن النساء القويات هنّ في موقف ضعيف في سوق الزواج؛ لأن الرجال عادة ما يفضّلون الزواج من امرأة أقل نفوذاً وسلطة، فالرجال الذين خضعوا للبحث أظهروا بوضوح رغبة قوية في الانجذاب نحو الهدف المقصود حينما يكون هذا الهدف نساء خاضعات.

21