رحالة تشيكي يسترجع سوريا الحضارة بالاوتوستوب

الثلاثاء 2014/04/29
بعض المواقع الأثرية في سوريا تعرضت إلى عمليات نهب وتخريب

براغ - أكد الرحالة التشيكي الشهير “ليبور دراهونوفسكي”، أن سوريا تمثل أحد المراكز الرئيسية للحضارة البشرية وأنها تختزن آثارا رائعة تعكس عراقتها وتميّز دورها في إغناء الحضارة الإنسانية.

وأشار الرحالة دراهونوفسكي في سياق محاضرة له بمكتبة مدينة بيلهرجيموف التشيكية تحت عنوان “سوريا المتنوعة بالأوتوستوب”، إلى المواقع التاريخية الهامة في سوريا ولا سيما في تدمر وقلعة الحصن ومعلولا والرقة ودمشق وحلب واللاذقية، معربا عن أسفه لعمليات التدمير والتخريب والسرقة التي لحقت بالعديد من الآثار السورية.

وتمنى الرحالة التشيكي عودة السلام والأمان إلى سوريا وإعادة ما خرّب وسرق من آثار لا يقدّر ثمنها بمال مشيدا بكرم الشعب السوري وحسن استقباله وضيافته للأجانب.

وأوضح الرحالة التشيكي أنه أمضى أياما رائعة في سوريا عام 2010 أحسّ فيها بودّ السوريين وكرمهم وانفتاحهم على الآخرين بلا قيود.

هذا وقد تعرّضت بعض المواقع الأثرية في سوريا إلى عمليات نهب وتخريب طالت عديد الرموز التاريخية من مساجد وحصون.

14