رحلات بحرية يومية لاكتشاف طريق اللؤلؤ في البحرين

الخميس 2014/04/24
قلعة بوماهر صرح حاضن لتاريخ الصيد يمتدّ لسبعة آلاف سنة

المنامة – في الخطوة الأولى للتعرف على مشروع طريق اللؤلؤ كشاهد على اقتصاد الجزيرة، ومن حيث تبدأ الحكاية، سيكون الجمهور على موعد يومي مع مركز معلومات قلعة بوماهر، الذي يقع على أول الطريق المدرج على قائمة التراث العالمي الإنساني العالمي.

ذلك من خلال رحلات بحرية يومية تنطلق فيها القوارب من متحف البحرين الوطني إلى قلعة بوماهر، منذ الساعة العاشرة صباحا وحتى الخامسة مساء. ولذلك، توجه وزارة الثقافة البحرينية دعوتها إلى كل محبي التراث والتاريخ للانضمام إلى هذه الرحلات.

ويمثل مركز معلومات قلعة بوماهر نقطة الانطلاق لبدء رحلة استكشاف طريق اللؤلؤ، والتعرف عبر مجسم موجود داخل المركز على المباني التي تعود إلى عهد اللؤلؤ والمتناثرة على امتداد أزقة المحرق العريقة والتي تشكل طريقا ومتحفا طبيعيا.

طريق اللؤلؤ هو موقع مكون من عدة أجزاء متسلسلة ومتصلة تمثل تاريخ صيد اللؤلؤ في الخليج العربي والممتد لحوالي 7 آلاف سنة، وقد تمّ إدراج هذا الموقع على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو في يونيو 2012، إذ أصبح المعلم البحريني الثاني على القائمة العالمية بعد قلعة البحرين التي أدرجت عام 2005.

وتمثل الشواهد المكانية والمعمارية للاقتصاد المعتمد على اللؤلؤ في المحرق والمياه الواقعة شمالي البحرين، آخر الآثار المتبقية التي تسرد حكاية اللؤلؤ والتقاليد والحياة الثقافية المتصلة به.

وعلى الرغم من تراجع هذا النظام الاقتصادي مع تقدم الزمن، إلا أن شواهده وآثاره لا تزال حاضرة حتى يومنا هذا بحكاياتها وقصصها الجميلة والتي تجسّد مصدرا رئيسيا للتعرف على الهوية الثقافية البحرينية.

16